أستون مارتن تطلق  فانكويش فولانتي (Aston Martin Vanquish Volante)

أستون مارتن تطلق فانكويش فولانتي (Aston Martin Vanquish Volante)

Aston Martin Vanquish Volante

كشفت أستون مارتن اليوم النقاب عن سيارة “فانكويش فولانتي” (Vanquish Volante) – السيارة الرياضية الفاخرة التي تجمع بين روعة السيارات المكشوفة والسيارات من فئة “السوبر جي تي” (Super GT). وبجانب طراز “فانكويش – كوبيه”، والتي أطلقت في جميع أنحاء العالم في الخريف الماضي، تتربع سيارة “فانكويش فولانتي” على قمة السيارات الرياضية لشركة السيارات الفاخرة البريطانية.

واستفادت سيارة “فانكويش فولانتي” من كافة التطورات التقنية والهندسية والتصميم في سيارة “فانكويش – كوبيه”، وعزّزتها بتجربة القيادة الممتعة من خلال السقف المكشوف المتميّز. وتعدّ “فانكويش فولانتي” واحدة من أجمل السيارات في فئتها، حيث تحتفظ بشخصية الكوبيه الديناميكية وبمقدرة رياضية قوية. كما أنّها تحتوي على نفس محرك AM11 سعة 6.0 V12 الجديد للسيارة الكوبيه. كما أنّها تمتاز بقوّة الأداء حيث تصل سرعتها من 0 إلى 62 ميل في الساعة في 4.1 ثانية فقط (تقديري) وتصل سرعتها القصوى إلى 183 ميلا في الساعة.

ويمثل تصميم “فانكويش فولانتي” أحدث تصميم للغة البصرية الأيقونية لسيارة أستون مارتن. وقد استوحيت التصاميم الخلابة في السيارة كوسطها الأنيق، وجانبها الممدود وأضوائها الخلفية LED من السيارة السوبر “وان 77” (One-77) في حين أن سقف السيارة القابل للطي تم ضبطه بصورة ديناميكية هوائية لأداء أمثل. كما أنّه وللمرّة الأولى قامت أستون مارتن بتصميم الزجاج الامامي للسيارة بالارتفاع الكامل أي ما يعني أن الزجاج موصول بسقف السيارة.

وتعتبر لوحات ألياف الكربون في مقصورة “فانكويش فولانتي” متطورة ومريحة بشكل كامل. وتم تصميم المقصورة بأناقة أصلية وفخمة ومكوّنة من الجلد مع إمكانيّة اختيار اللحف، وضوابط معدنية والساتان والكروم والتي تؤكد جميعها على الطبيعة المميزة للسيارة.

وتم بناء كل لوحة من جسم السيارة من ألياف الكربون وذلك لمرونتها من حيث الشكل بالإضافة إلى نسبة القوة إلى الوزن العالية. وهذا الأمر لا يقلل فقط من كتلة السيارة ككل بل يقلّل أيضاً الحاجة إلى لوحات الجسم الفردية ما يساهم في توفير شكل أكثر تماسكاً وممشوقاً.

كما تمتاز سيارة “فانكويش فولانتي” باحتوائها على صندوق أكبر بنسبة 50٪ من سيارة DBS فولانتي السابقة. بسعة 279 لتر – سقف أعلى أو أسفل – ما يجعل من أستون مارتن الجديدة الخيار الأمثل لعبور الجولات الكبرى القارية وكذلك جولات القيادة اليومية.

لعل واحدة من أبرز عناصر التصميم الداخلي لهذه السيارة هي اللوحة الداخليّة الوسطيّة مع التحسينات التي توفر شكل أكثر أناقة، كما أنّها أكثر راحة للاستعمال من قبل السائق والراكب في المقعد الأمامي.

وتحتفظ سيارة “فانكويش فولانتي” بمزايا مألوفة من سيارة “وان 77” (One -77) مثل زر تشغيل المحرك ECU وأزرار الزجاج ويضم ايضاً نظام معلومات وترفيه جديد، والأهم من ذلك تتميّز بتصميم مبرمج وسهل الاستعمال.

وتتميز واجهة المستخدم بالتخطيط البسيط والهندسي الفعال، وكذلك بالتحديثات التكنولوجية التي تجعل منه النظام الأكثر تقدما والمتاح حالياً في سيارات أستون مارتن.

وتتميز أزرار الزجاج بالإضاءة وميزة التفاعل مع اللمس مع بقية مفاتيح المركز. وتعتبر ميزة التفاعل مع اللمس الأكثر رواجاً في الهواتف النقالة التي تعمل باللمس. وأصبحت سيارة أستون مارتن من بين أولى الشركات التي تنتج السيارات الفاخرة الكبيرة في العالم والتي تستخدم هذه التكنولوجيا في سلسلة من النماذج وذلك عندما تم استخدامها لأول مرة في “فانكويش – كوبيه” في عام 2012.

من جهته، قال ماريك رايخمان، مدير التصميم في أستون مارتن: “تعتبر “فانكويش فولانتي” سيارة رياضية، بالطبع، ولكن أكثر من ذلك بأنها سيارة مكشوفة. وتتبع هذه السيارة سلسلة طويلة من السيارات الأنيقة لأستون مارتن المكشوفة، وقد تم نحت وتصميم هذه السيارة السوبر جي تي للتعبير عن التطور وقوة السيارة.”

وأضاف رايخمان: “الشكل الديناميكي الهوائي وسقف السيارة القابل للطي، والطبيعة الفاخرة للمقصورة – كل هذه العناصر تم توفيرها من قبل فريق التصميم، عبر العمل مع زملائهم في قسم الهندسة لضمان أننا نوفّر الشكل الجمالي الذي تشتهر به سيارات أستون مارتن في جميع أنحاء العالم “.

وتحت غطاء صندوق سيارة “فانكويش فولانتي” المصنوع من ألياف الكربون، تم وضع أحدث جيل من محركات سيارة V12 AM11 بسعة 6.0 لتر والذي يدفع العجلات الخلفيّة بمساعدة علبة الغيار “تاتشترونيك” (Touchtronic) والتي تحوي مجموعتين من ست سرعات.

Aston Martin Vanquish Volante

وتصل ذروة قوة المحركV12 الحصانيّة إلى573 PS (أو (565 bhpودوران يبلغ 6,750 دورة في الدقيقة في حين أن ذروة عزم الدوران هي 620 نيوتن متر وهي متاحة أيضاً بـ 5,500 دورة في الدقيقة. هذه الأرقام تترجم إلى أداء يطابق أداء “فانكويش – كوبيه”. وتم ضبط دينامياكية السيارة بدقة، مع نوابض وإعدادات التثبيط الجديدة لتوفر نفس تجربة الركوب المشابهه للكوبيه.

وقد بذلت الشركة جهداً كبيراً للحد من وزن السيارة الجديدة وللمساهمة في تحقيق الأداء المميز، والتنقلات الرشيقة والمريحة من حيث نسبة القوة إلى الوزن. وساهمت كل هذه العناصر مثل مزيج الوزن المتحكم به، وتوزيع الوزن شبه المثالي 51:49، والمحرك القوي وناقل حركة من ست سرعات، إلى جعل “فانكويش فولانتي” سيارة قوية وجميلة.

ومثل نظيرتها الكوبيه، تستخدم “فانكويش فولانتي” أحدث جيل من تصميم أستون مارتنVH (عمودي أفقي)، مع هيكل من الألمنيوم خفيف الوزن والذي يوفر قوة وصلابة متميزة. وتضم فانكويش الآن مكونات شبه هيكلية كبيرة من ألياف الكربون، فضلا عن استخدام الترابط المستمد مباشرة من أحدث تقنيات الفضاء.

فضلا عن كونها خفيفة وقوية ومرنة في تطبيقها، فإن هندسة VH gen4 هي أيضا قوية للغاية. و”فانكويش فولانتي” الجديدة هي في الواقع أكثر صلابة بنسبة 14٪ من فولانتي DBS التي سبقتها، ما يجعلها شديدة المقاومة للثني وتمكنها من الاستجابة بصورة رائعة. ويوفر هذا الهيكل الجامد أيضا الأساس المثالي الذي يساعد على التحكم بالسيارة بشكل فعال، كما يسلط الضوء على أهمية بناء جسم السيارة وتأثيره على الأداء الديناميكي للسيارة.

وقد عملت فرق هندسة أستون مارتن بشكل خاص لتقليل الوزن خارج قاعدة العجلات للسيارة الجديدة. ونتيجة لذلك، تم استخدام ألياف الكربون على نطاق واسع في الهيكل الخلفي وتم الحد من وزن هيكل الألومنيوم الأمامي.

وللاستفادة الكاملة من هندستها الدقيقة والصارمة، تستخدم “فانكويش فولانتي” بطارية من التقنيات المتطورة بما في ذلك نظام التحكم الديناميكي بالثبات (DSC) ونظام تحكم العزم الإيجابي (PTC).

ويسمح نظام التخميد التكيفي لـ أستون مارتن (ADS) للسائق التبديل بين ثلاثة أنماط متميزة للتخميد: رياضية، عادية والمسار.

ويغير نظام التخميد التكيفي التلقائي إعدادات نظام التعليق لضمان أن لدى السائق مستويات عالية من التحكم في جميع الأوقات، مع القدرة على الاستجابة بسرعة لمختلف ظروف القيادة. وتساعد وسائط التخميد المختلفة المتاحة في زيادة قدرة سيارة “فانكويش فولانتي”، وتتكيف مجموعة المتابعة لتناسب المزاج ومتطلبات السائق. وبالتالي فإنه يمكن أن تكون سيارة GT في الوضع العادي مع القدرة على التحول إلى سيارة رياضية في أوضاع الرياضة والمسار.

وتم تحديد إعدادات المثبط بواسطة وحدة التحكم الإلكترونية والتي تأخذ قراءات أجهزة الاستشعار من أنظمة السيارة بما في ذلك وضع الفرامل، ونظام التوجيه المعزز لدوران عجلة القيادة وسرعة السيارة. وتحدّد هذه البيانات ظروف القيادة السائدة ومتطلبات السائق من السيارة.

ويتميز نظام الفرامل في السيارة بميزات الجيل الثالث المعروف بـ ماتريكس سيراميك كربون بريمبو (CCM) والذي يوفّر أقصر مسافات الوقوف مع مقاومة التلاشي حتى في ظروف القيادة الأكثر تطلبا. كما تتميز فرامل (CCM) أيضا بأنها أخف من النظام التقليدي، ما يقلل من وزن السيارة الإجمالي، وبوجه خاص تزيد من تعزيز أداء نظام التعليق.

وتتميز المكابح الأمامية باستخدام 398 ملم × 36 ملم أقراص CCM مع منصات أمامية أكبر وسماكة ستة مكابس من وان 77، في حين تستخدم المكابح الخلفية أقراص 360 ملم × 32 ملم مع اربعة مكابس.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This