دودج تشارجر الجديدة كلياً: السيارة الكهربائية فائقة القوة الأولى والوحيدة في العالم

دودج تشارجر الجديدة كلياً: السيارة الكهربائية فائقة القوة الأولى والوحيدة في العالم

بدأت دودج حقبة جديدة لعالم السيارات الفائقة بالإعلان عن العرض العالمي الأول للسيارة  الكهربائية فائقة القوة الأولى والوحيدة في العالم وأول سيارة قوية عالية الأداء  من العلامة التجارية تُطرح مع محركات تعمل بأنواع متعددة من الطاقة: دودج تشارجر الجديدة كلياً.

 

سيتحول الجيل القادم من سيارة دودج تشارجر الأسطورية إلى سيارة كهربائية، وستحتفظ تشارجر بلقبها كأسرع وأقوى سيارة فائقة في العالم. وتتربع على عرش مجموعة طرازات الجيل القادم سيارة دودج تشارجر دايتونا سكات باك 2024 الكهربائية بالكامل الجديدة كلياً، والتي تبلغ قوتها 670 حصاناً، ومن المتوقع أن تتسارع من السكون إلى 60 ميل في الساعة خلال 3,3 ثانية فقط، مع قطع مسافة ربع ميل فيما يقدر بـ 11,5 ثانية. وتتضمن الطرازات الكهربائية أيضاً سيارة دودج تشارجر دايتونا آر/تي بقوة 496 حصاناً.

 

وتُجهز دودج تشارجر الجديدة كلياً بنظام الدفع الرباعي كتجهيز أساسي لجميع الطرازات وستوفر عدة خيارات لمنظومة الحركة والتي تعمل بأنواع متعددة من الطاقة، وتتضمن دودج تشارجر SIXPACK H.O بقوة 550 حصاناً مع محرك Twin Turbo Hurricane High Output سعة 3,0 لتر ودودج تشارجر SIXPACK S.O بقوة 420 حصاناً مع محرك Twin Turbo Hurricane Standard Output سعة 3,0 لتر.

 

سيبدأ إنتاج طرازات كوبيه ذات البابين من دودج تشارجر دايتونا سكات باك 2024 الكهربائية بالكامل ودودج تشارجر دايتونا آر/تي 2024 في منتصف العام 2024، فيما سيبدأ إنتاج طرازات دايتونا سكات باك وآر/تي الكهربائية بالكامل بأربعة أبواب في الربع الأول من العام 2025. أما بالنسبة لطرازات دودج تشارجر SIXPACK H.O ذات البابين ودودج تشارجر SIXPACK S.O بأربعة أبواب بمحركات البنزين، فمن المقرر أيضاً بدء إنتاجها في الربع الأول من العام 2025. وسيتم تصنيع دودج تشارجر الجديدة كلياً في مصنع وندسور (أونتاريو).

وتعمل طرازات دودج تشارجر دايتونا الكهربائية بالكامل ذات الدفع الرباعي بنظام دفع بقوة 400 فولت يوفر أداءً يضاهي محركات الاحتراق الداخلي V8 الفائقة، ولكن بدون وجود أي انبعاثات إضافة إلى توفير عزم الدوران بصورة فورية. ويشتمل النظام على بطارية عالية الجهد ووحدة شحن مدمجة مزدوجة، ومحرك كهربائي في المحور الأمامي والخلفي. ويستخدم المحرك الأمامي لوظيفة فصل العجلات الأمامية، مما يحسن كفاءة استهلاك الطاقة والمسافة التي تقطعها السيارة قبل الحاجة لإعادة الشحن، بينما تشتمل منظومة الحركة الخلفية على ترس تفاضلي ميكانيكي محدود الانزلاق لزيادة السحب وتعزيز الأداء. ويأتي كلا المحركين الأمامي والخلفي بنظام 3 في 1 (عاكس وعلبة تروس ومحرك)، حيث يولد كل منهما 335 حصاناً (250 كيلوواط) و300 رطل-قدم من عزم الدوران.

 

وتوفر البطارية قدرة مثبتة تبلغ 100,5 كيلووات ساعي ومعدل تفريغ يصل إلى 550 كيلووات، وقد صُممت خصيصاً لتحقيق أعلى تسارع من خلال تمكين المحرك من الاستفادة من أكبر قدر من الطاقة التي يمكن للبطارية إنتاجها في مسافة ربع ميل. ويتميز هيكل خلايا البطارية بالتصميم المستطيل، مما يوفر مزيداً من الاستقرار للخلايا من الناحية الهيكلية مع أداء حراري أفضل بفضل الغلاف الصلب، ويؤدي إلى انخفاض درجات حرارة البطارية أثناء القيادة التي تتطلب أداءً فائقاً. وتوفر المواد الكيميائية المكونة من الألمنيوم والنيكل والكوبالت في خلايا البطارية مزيداً من الطاقة لكل غرام، ما يجعلها تضاهي الوقود عالي الأوكتان بالنسبة للبطارية الكهربائية.

للاطلاع على آخر المواصفات و الاسعار من دودج اضفط هنا.

What do you think?

*

اقرأ عن

تصفح الأرشيف