الكشف عن فيراري F8 Tributo "إف 8 تريبوتو": أقوى سيارة فيراري بمحرك ثماني الاسطوانات

الكشف عن فيراري F8 Tributo “إف 8 تريبوتو”: أقوى سيارة فيراري بمحرك ثماني الاسطوانات

طرحت شركة فيراري الصور الرسمية الأولى لسيارة “أف 8 تريبوتو” F8 Tributo، وهي سيّارة رياضية جديدة بمحرّك وسطي خلفي. ويُعتبر الاسم عربون وفاء وتقدير لمظهر السيارة الذي يأبى المساومة وللمحرّك الذي يدفعها. فمع قدرة تبلغ 720 حصاناً وطاقة محدّدة تبلغ 185 حصان/ليتر، بات هذا المحرّك المؤلّف من 8 أسطوانات بشكل V (V8) الأقوى في تاريخ الحصان الجامع للسيارات التي لا تندرج ضمن فئة السيارات الخاصة. وبذلك يحدّد هذا المحرّك المعيار ليس للمحرّكات المجهّزة بتوربو فحسب بل لمختلف أنواع المحرّكات أيضاً.

وتحلّ هذه السيارة مكان طراز “488 جي تي بي” 488 GTB، وشهدت تحسينات في مختلف جوانبها، مما جعلها تمنح تحكّماً أفضل عند القيادة عند أقصى قدراتها مع راحة أكبر في المقصورة. وتولّد F8 Tributo 50 حصاناً إضافية مقارنة بالطراز السابق، وتتحلّى بوزن أخفّ وبتحسين بنسبة 10% في الكفاءة الدينامية الهوائية، فضلاً عن تجهيزها بنسخة 6.1 الأحدث من نظام التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي Side Slip Angle Control. ومع أنّ F8 Tributo تقدّم أعلى مستويات الأداء مقارنة بأيّ سيارة ضمن الطرازات الراهنة، يبقى السائق قادراً على استعمال هذا الأداء والاستفادة منه.

وتولّد F8 Tributo قدرتها البالغة 720 حصاناً من دون أيّ تأخير في التوربو مع صوت ممتع باهر. ويقارع هذه الطاقة المتاحة فوراً أسلوبُ قيادة ممتاز بفضل الحلول المتطورة المعتمدة في ديناميات السيارة، وتشمل نسخة جديدة من نظام فيراري للتعزيز الدينامي FDE+ الذي يمكن تفعيله عند إدارة جهاز مانيتينو إلى وضعية السباق RACE للمرّة الأولى. ويهدف هذا التعديل إلى جعل الوصول إلى أقصى قدرات السيارة وقيادتها عند هذه الحدود مسألة أسهل لعدد أكبر من السائقين حتّى. وبات قطر المقود أصغر لزيادة مستوى اللمس ولمنح الانطباع بأنّ السيارة أكثر رشاقة. زد على ذلك أنّ إجراءات تخفيض الوزن جعلت وزن السيارة الجاف أقل بأربعين كيلوغراماً من 488 GTB، مما حسّن سرعة التجاوب ومتعة القيادة على حدّ سواء مع دون التأثير في راحة المقصورة.

كما وتتسم سيارة ’إف 8 تريبوتو‘ بمقصورة قيادة كلاسيكيّة تتشابه إلى حدٍ كبير مع مقصورة القيادة في سيارات ’فيراري‘ ذات المقعدين التي يتموضع محركها في القسم الأوسط والخلفي من السيارة. وقد صُممت المقصورة خصيصاً لمنح السائق تجربة مريحة ومتكاملة، حيث تم إعادة ابتكار جميع العناصر التصميمية الأساسية، وخاصة لوحة العدادات والجيوب الداخلية للأبواب وممرات التهوية. كما وتضمن هذه المقصورة للسائق والركّاب تجربة قيادة وتنقلٍ مريحة ومُحسّنة لأبعد الحدود، وذلك بفضل الاعتماد على الجيل الجديد من واجهة التحكم التفاعلية بين الإنسان والآلة HMI))، وعجلة القيادة الجديدة كلياً، وعناصر تحكمٍ شاملة، وفتحات تهوية مستديرة، بالإضافة إلى شاشة جديدة تعمل باللمس قياس 7 بوصة أمام الراكب.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This