2015 فورد موستانج تحتفل بعيدها الخمسين بتصميم انسيابيّ جديد كلياً (Ford Mustang)

2015 فورد موستانج تحتفل بعيدها الخمسين بتصميم انسيابيّ جديد كلياً (Ford Mustang)

2015 Ford Mustang GT

يبدأ اليوم فصل جديد من حياة سيارة الـ”بوني” الرياضية الأسطورية مع إطلاق سيارة فورد موستانج الجديدة كلّياً حول العالم عبر ستّ مدن ضمن أربع قارات في آن واحد، وهي تزخر بالتكنولوجيا المبتكرة وتقدّم مستويات عالمية من الأداء الفائق. 

ويتخطّى تأثير موستانج عدد السيارات المباعة الذي يتجاوز التسعة ملايين خلال 50 عاماً من إنتاجها المستمرّ. فلقد ظهرت آلاف المرات في أفلام السينما والتلفزيون وفي الأغاني المصوّرة وألعاب الفيديو، وهي السيارة التي تحظى بأكبر قدر من المعجبين على موقع فايسبوك. ولأول مرة على الإطلاق، ستقدّم فورد سيارة موستانج للعملاء في أسواق رئيسية في كلّ من أوروبا وآسيا.

يجسّد التصميم الجديد كلياً لطرازي موستانج “فاستباك” والقابل للكشف الطابع الأساسيّ للعلامة، محافظاً بذلك على العناصر التصميمية الرئيسية، بما في ذلك غطاء المحرك الطويل المنحوت والصندوق الخلفيّ القصير، وكلّ ذلك برؤية عصرية.

وقفة منخفضة أكثر وعريضة أكثر مع تخفيض ارتفاع السقف، بالإضافة إلى رفاريف خلفيّة عريضة أكثر ومسافة أكبر بين العجلات الخلفية. عودة طراز موستانج فاستباك مع تصميم جانبيّ أكثر انسيابية، مع انحدار الزجاج الأمامي والزجاج الخلفي. مصابيح خلفية ثلاثية الأبعاد بشكل 3 قضبان مع مصابيح تأشير متتالية الإضاءة. تنفيذ عصريّ للواجهة الأمامية بشكل “عضّة القرش” التي تشكّل علامة فارقة وللشبكة الأمامية الجديدة شبه المنحرفة.

سيقدّر سائقو موستانج القابلة للكشف غطاء السقف العازل القياسيّ المصنوع من القماش والمتعدّد الطبقات الذي يمنح السيارة مظهراً أكثر رقياً ومقصورة أكثر هدوءاً. ويتمّ كشف غطاء السقف الجديد بشكل أسرع بمرتين مقارنةً مع الغطاء السابق، ويتميّز بتصميم جانبيّ أكثر انسيابية عند القيادة بسقف مكشوف.

كما أنّ المعلومات وأنظمة التحكّم التي يحتاج إليها السائق الرياضي متوفّرة في متناول اليد في المقصورة المستوحاة من الطائرات، وهي تتميّز بأعلى مستويات المهارة الحرفية مقارنة بكافة سيارات موستانج السابقة. أمّا العدّادات ومؤشرات القيادة الكبيرة والواضحة فهي تعرض معلومات السيارة على مرأى من السائق في المقصورة الأكثر رحابة، بينما المفاتيح والمقابض الدوّارة ذات الملمس المعزّز التي أصبحت مؤاتية أكثر لطريقة الاستعمال فهي تقدّم قدرة تحكّم فضلى. من جهة أخرى، فإنّ عرض السيارة الأكبر ونظام التعليق الخلفي الجديد يساهمان في تحسين حيّز الكتفين والردفين للركاب، كما أنّ شكل الصندوق المفيد أصبح يتّسع لحقيبتي غولف.

2015 Ford Mustang GT 4

يعتبر مظهر الموستانج وأسلوب قيادتها وصوت محرّكها الفريد من العناصر الأساسية في التجربة الحدسيّة التي تجعل السائقين يرغبون قيادة هذه السيارة والانطلاق بها. وفي ظلّ وجود المزيد من الخيارات، ثمة سيارة موستانج لتتوافق مع أيّ أسلوب حياة. فينضمّ إلى محركي الـ V6 والـ V8 المحسّنين محرك ®EcoBoost الجديد كلياً سعة 2.3 لتر الذي يضيف تكنولوجيا متطوّرة إلى طراز موستانج.

أما موستانج GT، فهي تحافظ على محرك الـ V8 سعة 5.0 لتر الجبار، الذي يتميّز الآن بنظام صمامات وأغطية أسطوانات محسّنين ويولّد أكثر من 420 حصاناً و390 رطل- قدم من عزم الدوران. كما يحسّن مشعب السحب الجديد السحب الهوائي عند السرعات المنخفضة لتحسين التوفير في استهلاك الوقود، والثبات عند الدوران البطيء لدى التوقّف، وتخفيض الانبعاثات.

ويستخدم محرك EcoBoost في سيارة موستانج الضخّ المباشر وتقنية التوقيت المتغيّر للكامات المزدوجة المستقلة والشحن التوربينيّ لتقديم الكثير من قوة الأداء ومن المتوقّع أن يكون رائداً في فئته من حيث الفعالية في استهلاك الوقود. كما أنّ مشعّب السحب الفريد ومبيت الشاحن التوربينيّ يسمحان له بتقديم الأداء الذي يتوقّعه سائقو الموستانج ومن المتوقّع أن تبلغ القوة الحصانية 305 أحصنة و300 رطل-قدم من عزم الدوران.

وبما أنّ محرك الـ V6 سعة 3.7 لتر القياسي يولّد على الأقلّ 300 حصان و270 رطل- قدم من عزم الدوران، فإنّ سيارة الموستانج التي تُعتبر في متناول المستهلكين تقدّم الأداء الذي يتوقّعه العملاء.

بالإضافة إلى ذلك، سيقدّر السائقون نقل الحركة الأكثر سلاسة بفضل ناقل الحركة اليدوي المحسّن، بينما يتميّز ناقل الحركة الأوتوماتيكي المعدّل بوحدتين لنقل الحركة مثبتتين في عجلة القيادة للسائقين الذين يريدون أن يحظوا بالخيار بين الملاءمة والتحكّم.

عندما يلوح أمام السائقين منعطف ما، تحقّق سيارة موستانج الجديدة كلياً معايير جديدة للعلامة من حيث قدرة التحكّم، وتقدّم الديناميكية وجودة القيادة.

تتميّز موستانج بنظامي تعليق أمامي وخلفي جديدين كلياً. ففي الناحية الأمامية، يساعد الهيكل السفلي المحيطي الجديد على تعزيز صلابة البنية بالإضافة إلى تخفيض الوزن، ما يؤمّن ركيزة فضلى لتحكّم بالعجلات يمكن التنبؤ به، ما يفيد قدرة التحكّم والتوجيه وراحة القيادة.

كما يسمح نظام التعليق الجديد بمفاصل ربط دائرية مزدوجة وبقوائم ماكفرسون الانضغاطية باستخدام فرامل أكبر وأكثر قوّة. ومن المتوقّع أن تتميّز سيارة الموستانج هذه بقدرة التوقّف الفضلى مقارنة بالطرازات السابقة، مع توفّر ثلاث مجموعات تجهيزات للفرامل.

أما في الناحية الخلفية، فنجد نظام التعليق المستقلّ بوصلة متكاملة الجديد كلياً. وقد تمّ تعديل وضبط التصميم الهندسيّ والنوابض والمخمّدات والجلبات بشكل مخصّص من أجل هذه السيارة الفائقة الأداء. من جهة أخرى تساعد المفاصل الخلفية الجديدة المصنوعة من الألومنيوم على تخفيض الكتلة غير المخمّدة بالنوابض من أجل تحسين راحة القيادة وقدرة التحكّم.

تتميّز سيارة موستانج الجديدة كلياً بعدد كبير من التقنيات المبتكرة التي تقدّم للسائقين معلومات وافرة وقدرة تحكّم معزّزة واتصالات سهلة أينما أرادوا. بدءاً بنظام الوصول الذكي مع تشغيل بكبسة زرّ ووصولاً إلى نظام ®SYNC وميزة المفتاح المبرمج ®MyKey في كلّ سيارة موستانج، بالإضافة إلى التجهيزات المتوفّرة على غرار تطبيق Track Apps، ونظام MyColor لخلفية لوحة عدادات ومؤشرات القيادة، ونظام Shaker Pro الصوتي الجديد، وبالتالي، سيتمكّن السائقون من تخصيص سيارتهم كما يحلو لهم.

ويتعزّز الشعور بالحرية والثقة الذي تمنحه موستانج لسائقيها عندما يتمكنون من التحكّم بأدائها. على الطرقات المتعرّجة أو عند القيادة على الحلبة في نهاية الأسبوع، يمكن للسائق الضغط على المفاتيح الموجودة في الكونسول ليتمكن بسرعة من تعديل جهد التوجيه واستجابة المحرّك، ولتعديل إعدادات ناقل الحركة ونظام التحكّم الإلكتروني بالثبات ESC، مستخدماً خيارات أنماط القيادة المتوفّرة للحصول على سيارة موستانج المثالية في أيّ وقت.

كما تمّ ضبط نظام التحكّم بالثبات المتطوّر الجديد الذي طوّرته فورد من أجل تعزيز القدرات الديناميكية للموستانج بفضل ميّزات كنظام توجيه عزم الدوران الذي يوجّه قوة المحرك نحو العجلات بشكل مستقلّ من أجل إبقاء السيارة على مسارها المطلوب.

عندما يحين الوقت لإطلاق العنان للسيارة على الحلبة، تتضمّن موستانج GT نظام التحكّم بالانطلاق القياسيّ الذي يسمح للسائقين بالحصول على انطلاقات سلسة وثابتة في كلّ مرة.

أمّا عندما يحين الوقت للاسترخاء في طريق العودة إلى المنزل، فإنّ ميّزات مساعدة السائق المتطوّرة المتوفّرة، على غرار نظام الزوايا غير المرئية BLIS مع نظام الإنذار عند الرجوع CTA، ومثبّت السرعة التفاعليّ، تساعد على تخفيف الأعباء عن كاهل السائق، بينما يسمح نظام SYNC ™AppLink للسائقين بالتحكّم بتطبيقات هواتفهم الذكية والاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديهم والاستمتاع بالترفيه.

لآخر التحديثات و الأسعار، قم بزيارة دليل المشتري لسيارات فورد.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This