تجربة قيادة: 2016 فورد موستانج GT 5.0

تجربة قيادة: 2016 فورد موستانج GT 5.0

2015-Ford-Mustang-GT-3

في آخر مناسبة قمنا بقيادة فورد موستانج ايكو بووست بمحرك توربو بأربع اسطوانات كنا قد تجادلنا حول ما اذا كانت اي موستانج بمحرك أقل من V8 هي حقا سيارة موستانج بكل ما في الكلمة من معنى، رغم ان معظمها الموجود في الشارع حاليا هي موديلات V6، و على كل حال دعونا ننسى ذلك النقاش و هيا بنا لتجربة السيارة الحقيقية فورد موستانج GT “5.0” V8.

الموستانج الجديدة تعتبر جديدة كليا فقد تم اعادة بنائها من الصفر تقريبا فهي أعرض و أطول و أكثر ارتفاعا من الموديل السابق. لم نكن معجبين بالمظهر الناعم نوعا ما للتصميم الخارجي مقارنة بالموديل السابق، و لكنها تبقى سيارة رائعة المظهر بطريقتها الخاصة، فلدى السيارة تفاصيل معقدة مثل المقدمة السفلية الحادة و الاضافات الكرومية حول الاضواء الخلفية و لكنها ليست ظاهرة الا عند الوقوف قريبا من السيارة، و على كل حال لا يوجد اي شيء من ناحية التصميم يمكنك من التفريق بينها و بين طراز V6 او ايكو بووست سوى اشارات 5.0 و GT و العجلات المعدنية المختلفة.

2015-Ford-Mustang-GT-7

و بينما ما زال التصميم الكلاسيكي طاغيا على معظم أجزاء المقصورة كما في الموديل السابق الا ان نوعية الموداد المستخدمة قد اختلفت من البلاستيك القاسي الى مواد اكثر نعومة و فخامة كالجلد المبطن و الاضافات المعدنية على الداشبورد، اما البلاستيك القاسي فما زال موجودا في الاجزاء السفلية من المقصورة، و هنالك شاشة لمس كبيرة LCD و لوحة عدادات رائعة و ازرار تحكم معدنية، و لذلك فان الانطباع الفخم الذي تعطيه السيارة أحسن بكثير من المقصورة البلاستيكية الموجودة في الكمارو، و ذلك عدا عن أن الموستانج توفر رؤية خارجية افضل.

و تباع الموستانج GT بشك كامل التجهيز فليس هنالك اي درجات لذلك، مما يعني انها تأتي بنظام SYNC في شاشة اللمس للتحكم بعمليات الملتيميديا و ايضا مع بلوتوث و نظام مراقبة النقطة العمياء، و مقاعد جلدية كهربائية التعديل مع وظيفتي تبريد و تدفئة، و مكيف هواء جيد ثنائي المنطقة، و مفتاح دخول ذكي مع تشغيل بكبسة زر، و نظام تثبيت سرعة تفاعلي، و اضواء امامية زينون شديدة التفريق HID مع اضواء LED نهارية و اضواء للضباب و الكثير ايضا. و من الاضافات الاخرى المثيرة للاعجاب مرايا جانبية تعطي ضوءا على الارض لشعار موستانج عند دخول السيارة، و امكانية تغيير الاضاءة الداخلية، و لكن و بشكل غريب فان نظام الملاحة يبدو و كأنه اضافة خارجية تم وضعها ضمن شاشة اللمس و لذلك فان واجهة التحكم به تبدو غريبة الشكل.

و بينما مساحة الجلوس واسعة في الامام الا انها ما تزال ضيقة و غير مناسبة للاشخاص البالغين في الخلف، و كذلك ما يزال مدخل الولوج الى المقاعد الخلفية  ضيقا، اما حجم صندوق الامتعة فيبدو اكبر من قبل و بمساحة يمكن استخدامها بشكل عملي، و هنالك جيوب تخزين في الابواب و تحت مسند الذراع و مداخل USB/AUX و علبة القفازات الاعتيادية و حاملي اكواب في في الامام و عدا عن ذلك ليس هنالك اي مكان لوضع هاتفك.

2015-Ford-Mustang-GT-4

لعام 2016 هنالك المحرك المذكور سابقا V6 بقوة 300 حصان و سعة 3.7 لتر و من ثم يأتي محرك توربو ايكو بووست 2.3 لتر و الذي يولد 325 حصانا، و لكن ما يزال المحرك المرغوب بشدة هو محرك GT بسعة 5.0 لتر V8 و الذي يولد 435 حصانا عند 6500 دورة بالدقيقة و 542 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4250 دورة بالدقيقة و الذي حقق خلال اختبارنا للسيارة في ديسمبر الماضي تسارعا من 0 الى 100 كلم/سا خلال 5.4 ثانية، و ذلك تقريبا نفس الزمن الذي حققته موستانج GT السابقة.

ناقل الحركة عبارة عن ناقل اوتوماتيكي بست سرعات، مع عتلات تبديل سرعة خلف المقود، و ايضا بامكانك اختيار علبة سرعة بغيار عادي. و يتم نقل القوة الى الارض عبر الاطارات الخلفية و التي هي من نوع بيرللي قياس 255/40 رياضية، و التي تركب على عجلات معدنية قياس 19 انش و التي هي بذاتها جزء من حزمة اضافات بمناسبة العيد الخمسين للسيارة. اما مصروف الوقود في السيارة التي بين ايدينا كان 15.5 لتر/100كلم حسب كومبيوتر السيارة، و ذلك مصروف جيد بالنسبة لسيارة V8.

2015-Ford-Mustang-GT-6

و هذه السنة تأتي الموستانج بنظام تعليق مستقل في الخلف و ذلك خلافا عن النظام البسيط في الاجيال السبقة، مما يجعلها اكثر دقة و ثبات من الموديل القديم، و هنالك استجابة سريعة من مختلف ادوات التحكم كعجلة القيادة المثقلة بشكل جيد و الفرامل الممتازة، و كما ان جهاز نقل السرعة يبدو جاهزا لأي تغيير في السرعة و خصوصا في الوضع الرياضي، مما يجعل قيادتها ممتعة بالمقارنة مع بعض السيارات الاوربية الرياضية ذات ادوات التحكم المعقدة، و بينما كانت الموستانج القديمة ترغب بازاحة مؤخرتها عند كل دوار او منحنى حتى على السرعات البطيئة الا ان الموستانج GT الجديدة تبدو اكثر صلابة و متانة على الطريق خلال القيادة في المدينة.

و هنالك الكثير من الثبات الذي توفره السيارة عند المنعطفات و مع تمايل خفيف لجسم السيارة، و فرامل البريميو قوية و مناسبة لقيادة الشوارع الحماسية. و الشيء الوحيد السلبي الذي لاحظناه هو ان السيارة تطفو على بعض الطرقات غير الممهدة بشكل جيد و ربما يكون ذلك تأثير جانبي بسبب الطريقة التي اعد بها نظام التعليق.

و بالتأكيد فالموستانج الجديدة اهدأ و توفر راحة اكبر عند الركوب من سابقاتها، و طبعا هي ليست رولز رويس حيث ان الاطارات ذات الارتفاع المنخفض تنقل بعض الاهتزازت بسبب الطرق الرديئة او بسبب المطبات، و لكن يمكنك القيام بالعديد من الرحلات فيها بشكل مريح الآن، و صوت الرياح يبدواكثر قوة على السرعات العالية و لكن يمكن تحمله.

الآن قد يظن البعض بأن الموستانج الجديدة سيارة “مهذبة” ان جاز التعبير، و لكننا لا نرى كيف لسيارة خلفية الدفع ب 435 حصانا أن تكون مهذبة. فلدى السائق الامكانية بأن يقوم باطفاء انظمة الثبات الالكترونية، و لدى السيارة اعدادات خاصة لتسهيل عملية القيام بالبرن اوت او احراق الاطارات الخلفية و توليد دخان ابيض كثيف، و لكننا لم نجرب اي من تلك الخيارات، و لكنها موجودة بالسيارة ان كنت ترغب بتجربتها و بخسارة شهادة القيادة الخاصة بك. لأولئك الذين لا يعيشون حياة تخيلية من عام 1970، هذه الموستانج الجديدة جيدة بحد ذاتها كما ينبغي ان تكون ضمن الاطار السعري لها، و رغم انها تكلف اكثر من السابق الان، فالشيء الوحيد الافضل منها هو السيارات الالمانية ذات الاسعار الخيالية.

  للاطلاع على تجربة القيادة باللغة الانكليزية لمشفيق حسين، اضغط هنا.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This