تجربة قيادة: 2017 جيلي ايمجراند X7 سبورت

تجربة قيادة: 2017 جيلي ايمجراند X7 سبورت

2017-Geely-Emgrand-X7-Sport

هل تذكرون الوقت الذي كان فيه مجرد ذكر السيارات الصينية مدعاةً للسخرية و الضحك؟ لا تزال هذه الذهنية موجودة حتى الآن، على الرغم من دخول العديد من صانعي السيارات الصينية الى السوق المحلية في الامارات العربية المتحدة منذ سنوات. و إنه لمن المثير رؤية تطورهم المتسارع، والذي يعتبر أسرع من نظيره في السيارات الكورية.
فمنذ بضعة سنوات، كانت جيلي تستمد تصميم سياراتها من سيارات أخرى و تقدم ديكورات داخلية رخيصة، و في غضون ذلك، انتهى بهم المطاف الى شراء فولفو و الحصول على خدمات المصمم بيتر هوربوري. و ثمار ذلك انعكست على سيارة جيلي ايمجراند X7 سبورت الجديدة. المنبثقة بالكامل من الشركة نفسها و الوسيمة و المحافظة بآن معاً، و تتمتع بمظهر جانبي ذو نزعة خلفية شبيه بسيارات كروس أوفر، و لكن موضع ركوبها مرتفع كسيارات الطرق الوعرة.

2017-Geely-Emgrand-X7-Sport-7

و لكن المفاجئة الحقيقية تكمن في المقصورة الداخلية. مع استعمال واسع للمواد ناعمة الملمس و التنجد الجلدي الطبيعي و السطوح المعدنية الأصلية. حيث عملت جيلي على منح التصميم الداخلي ميزانية تقترب من تلك التي تتميز بها التصاميم الداخلية للسيارات الفخمة. بالتأكيد، بعض الدرزات الموجودة على ألواح الأبواب هي مجرد قولبة ضمن المطاط و لكنها تبدو جذابة جداً. و هنالك عدد كبير بعض الشيئ من المقابض المعدنية المستوحاة من بورشه كايان، تماماً كالمقدار الزائد و الغير ضروري من الرسوميات الموجودة على شاشة LCD في تجمع العدادات. مثل صورة الراديو التي تظهر عندما تريد تبديل المحطة.
مساحة المقصورة في هذه السيارة ذات المقاعد الخمسة جيدة في معظم الأنحاء، مع ذلك، يبقى حجم صندوق السيارة ضمن فئة السيارات الصغيرة. و هي عملانية جداً بوجود مقدار ضخم من الجيوب و حاملات الأكواب المغطاة. و المقاعد الأمامية مدعمة بشكل جيد و امكانية تعديلها آلياً متاحة اختيارياً، في حين حافظ المقعد الخلفي الطويل على آليته النمطية و يمكن طيه لزيادة المساحة المخصصة لتخزين الأمتعة.
السمات التقنية في الطراز الأعلى منها واسعة و متنوعة، بشاشة LCD ملونة بقياس 7 بوصة تأخذ مكاناً لها ضمن تجمع العدادات، و شاشة لمس عالية الحساسية خاصة بنظام الوسائط المتعددة بقياس 8 بوصة مع منافذ AUX و USB، و ستيريو Dolby Surround Pro-logic II جيد، و نظام ملاحة، و بلوتوث، و كاميرا خلفية لركن السيارة مع حساسات أمامية و خلفية، و آلية دخول ذكي بدون مفتاح، و نظام تثبيت سرعة، و مرايا جانبية آلية، و أضواء LED أمامية، و فتحة سقف، و مكيف هواء ثنائي المنطقة مع فتحة خلفية وحيدة تبدو لا بأس بها، على الرغم من أننا اختبرنا السيارة في طقس شهر يناير البارد. و تشمل سمات السلامة و الأمان القياسية نظامي ABS و ESP مع EBD، و نظام مراقبة ضغط الاطارات، و فرامل الكترونية لركن السيارة، و ما يصل الى 6 أكياس هواء ( و هم 4 أكياس في طراز القاعدة )، و قد حصلت السيارة على تصنيف خمس نجوم لسلامة الحوادث من قبل وكالة NCAP الصينية و التي تنتهج اجراءات NCAP الأوروبية الآن.

2017-Geely-Emgrand-X7-Sport-4

تتزود السيارة بالقوة من خلال محرك ذو أربع اسطوانات بسعة 2.4 ليتر، و الذي يولد قوة 153 حصان عند 5300 دورة في الدقيقة و 225 نيوتن متر من عزم الدوران عند مجال من 3900 دورة في الدقيقة الى 4400 دورة في الدقيقة. و يقترن بناقل حركة اوتوماتيكي من 6 سرعات مع نظام دفع رباعي اختياري. و تلك المواصفات ليس بتلك الروعة كما هو الحال بالنسبة للأداء – حيث قد تمكنا من الانطلاق من 0 و حتى 100 كم/سا خلال زمن قدره 12 ثانية و ذلك في أفضل طقس ممكن. كما أن التروس طويلة و نقاط التبديل محافظة حتى أثناء الوضع الرياضي، لذا كان علينا استعمال تبديل التروس اليدوي كثيراً للحصول على القوة المطلوبة. و حتى مع أخذ ما سبق بعين الاعتبار، لم يكن معدل استهلاك الوقود مثيراً للاعجاب أيضاً حيث سجلت استهلاك 12.5 ليتر لكل 100 كم.
مع كل هذا، فالتماسك كان جيداً، مع تمايل محدود لجسم السيارة و قبضة جيدة متوفرة من اطارات بقياس 225/60. و تعطي السيارة شعوراً معتدلاً بالطوفان و قليلاً من الثقل في المقدمة، و ذلك بسبب الفسحة الأرضية الشبيهة بتلك المخصصة لسيارات الطرق الوعرة و موضع الركوب العالي، و لكن ليس هنالك أي شعور بعدم الاستقرار أثناء القيادة العدوانية باعتدال. ركوب السيارة سلس الى حد ما و هي هادئة على نحو جيد أثناء السرعات القانونية على الطرقات العامة. التوجيه خفيف و بدون أي اضافات مساعدة تقريباً. و الفرامل محترمة و جيدة، مع حساسية خفيفة لدواسة الفرامل.
لم نأخذ هذه الكروس أوفر الى الطرقات الوعرة لأنها ، حسناً، كروس اوفر. و حيث أنه لا وجود لتروس منخفضة المدى مع عجز بالقوة، فمن المحتمل أن تجتاز السيارة الكثبان الرملية المتوسطة بفضل الفسحة الأرضية الجيدة و نظام الدفع الرباعي، بشرط أن تبقي على غليان المحرك بواسطة الامساك بالتروس المنخفضة يدوياً.
تقترب جيلي ايمجراند X7 سبورت من مجاراة اللاعبين الكبار و لم يعد ذلك دعابة بعد الآن. فنوعية البناء جيدة كما الكوريين، و التماسك جيد كاليابانيين، و التقليمات الداخلية في المقصورة جيدة كما الأوربيين. و الشيئ الوحيد الذي تفتقره بشدة هو المحرك القوي، و لسنا على دراية بالسبب الذي لم يدفع جيلي للحصول على محرك قوي من فولفو. و الى حين حصول ذلك في السنوات القادمة، ربما ستجد منتجات جيلي مكاناً لها في قائمتنا التي نوصي بها.

للاطلاع على تجربة القيادة باللغة الإنكليزية لمشفيك حسين، اضغط هنا.

و لمعرفة آخر الأسعار و المواصفات، تفضل بزيارة دليل المشتري لسيارات جيلي.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This