تجربة قيادة: 2017 هوندا سيفيك 1.6 LX

تجربة قيادة: 2017 هوندا سيفيك 1.6 LX

2017-Honda-Civic-LX
حظيت سيارة هوندا سيفيك الأخيرة باستقبال حافل، حتى مع كونها سجلت ثمناً أعلى من سيارات سيدان الصغيرة الأخرى الشهيرة. و كانت سيفيك سيارة السيدان الصغيرة الوحيدة التي شهدت نمواً في المبيعات في الوقت الحالي الذي يشوبه وضع اقتصادي متعثر، في حين يكافح الجميع لتجاوز هذا الامر بما في ذلك السيارات الكورية المبهجة و الرخيصة.
على أية حال، تشعر هوندا أن عليها رفع نسبة مبيعاتها على حساب منافسيها الأقل ثمناً و ذلك عبر تقديم طراز أرخص. و هو الذي سيكون طراز عام 2017 الجديد بمحرك بسعة 1.6 ليتر.
هوندا سيفيك الآن أطول بمقدار 105 مم، و أعرض بمقدار 44 مم، و أقل ارتفاعاً بمقدار 19 مم عما قبل، و هي بذلك تعطي انطباع السيارة الأكبر حجماً. و في الوقت الذي يأخذ فيه الطراز الجديد طابع ليفت باك، فهي في الحقيقة تبقى سيارة سيدان.
و يكثر الجدل حول التصميم الغريب للنهاية الأمامية و الخلفية للسيارة حيث انهالت تعليقات الاعجاب و الامتعاض من قبل مختلف المتابعين من جمهور السيارة. و يحتفظ الطراز 1.6 ليتر بتقليمات و شبكة الكروم من طراز 2 ليتر. و بعض السمات القياسية تشمل، أضواء LED نهارية و أضواء LED خلفية، و مرايا جانبية آلية مع غمازات LED. و يحتوي طراز LX الى جانب ذلك أضواء ضباب هالوجينية و عجلات معدنية بقياس 16 بوصة.

2017-Honda-Civic-LX-7

في الداخل، يكسو المقصورة البلاستيك الأسود مع تنجيد قماشي بلون بيج ( مع خطوط عشوائية من ألياف الكربون غير الحقيقية على المقاعد الأمامية )، و ذلك مجدداً مماثل لما عليه الحال في الطراز ذو محرك سعة 2 ليتر. و كلاهما يأتيان بسطوح من مواد ناعمة الملمس على الداشبورد و ألواح االأبواب الأمامية، في حين أن الجزء الخلفي من المقصورة لا يتمتع بالكياسة نفسها، حيث تكثر فيه ألواح البلاستيك القاسي. و كل مساند الذراع الموجودة محشوة و لكن بشكل خفيف. بالمجمل، يمكن اعتبار جودة الصنع جيدة الى حد ما الا أن ألواح الأبواب تبدو جوفاء بعض الشيئ.

و هنالك أفكار تخزين خلاقة، مثل وجود رف ثاني تحت رف الهاتف الذكي في الكونسول المركزي لاخفاء منافذ USB و شاحن الهاتف، و بالمقابل يوجد أفكار غريبة مثل الفجوة الموجودة في مقدمة مسند الذراع المركزي المركب من عدة أجزاء و التي يمكن استخدامها كغرفة تخزين صغيرة و عميقة او كحاملة أكواب، و لكن لا يمكن لها أن تؤدي الوظفيتين معاً.
صندوق السيارة كبير، مع ذلك فإن فتحة الصندوق صغيرة، فليس عليك أن تتوقع أن بامكانك ادخال المواد الكبيرة اليه. كما أن مساحة المقصورة الداخلية مميزة و رحبة، بحيز علوي و سفلي في الخلف بمستوى ذلك المتوفر في سيارات الحجم المتوسط، و قد تم تدعيم المقاعد الأمامية بشكل محترم، في حين  ينقسم المقعد الخلفي الطويل بنسبة 60:40 بوجود كل الجيوب الالزامية في الابواب، و حاملات الأكواب.

و هنالك الكثير من التقنيات المثيرة في الاصدار ذو المواصفات الأعلى من سيفيك الجديدة، و لكت قد تم تقليصها بوضوح في طراز  LX ذو محرك 1.6 ليتر. على أية حال، فتلك ليست خسارة ضخمة، بالنظر الى استبدال شاشة اللمس الواسعة و شاشة LCD الخاصة بتجمع العدادات بأخرى أصغر محاطة بأزرار عادية و تجمع عدادات تناظري. و لا تزال السيارة تأتي بمنافذ USB و بلوتوث. حتى أن مكيف الهواء بات أخيراً يأتي بمقابض مدورة عادية بدلاً من البحث عبر القوائم الموجودة في الشاشة لضبط سرعة المروحة مثلاً. و قد تلقت LX مكيف هواء اوتوماتيكي أحادي المنطقة مع فتحات خلفية، و مفتاح ذكي مع زر تشغيل، و نظام تثبيت سرعة، و فرامل الكترونية لركن السيارة، و أضواء أمامية آلية و حساسات خلفية لركن السيارة. و قد شملت سمات السلامة كيسين هوائيين، و نظامي ABS و ESB مع نظام EBD، و نظام صعود الهضبة، و نظام مراقبة ضغط الاطارات و اشارة خطر للتنبيه لضرورة الوقوف الطارئ.

2017-Honda-Civic-LX-4

يتزود طراز القاعدة من سيفيك بالقوة من خلال محرك SOHC i-VTEC الذي يولد 123 حصان عند 6500 دورة في الدقيقة و 151 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4300 دورة في الدقيقة. و يقترن المحرك بناقل حركة CVT أوتوماتيكي جديد و الذي يأتي بنسب اطول للتروس الأخيرة للحصول على كفاءة استهلاك وقود أفضل أثناء التجوال عند معدلات منخفضة لعدد دورات المحرك في الدقيقة، ما يساعد على تحقيق معدل استهلاك وقود يبلغ 7.5 ليتر لكل 100 كم. و على سبيل المقارنة، سجلنا استهلاك 9 ليتر لكل 100 كم في الطراز ذو محرك 2 ليتر. و قد سجلنا زمن 11.5 ثانية للانطلاق من 0 و حتى 100 كم/سا أثناء اختبارنا الذي جرى في شهر يناير الماضي، مع ذلك، فلا تبدو السيارة بطيئة بالمجمل في ظروف الطرقات العمومية. و هنالك كم اندفاع جيد عند السرعات المنخفضة في شوارع المدينة، في حين أن يمكن التجاوز و المناورة على الطرقات العامة عند السرعات المتوسطة بشكل يسير. فقط لا تدخل بمنافسة للتجاوز على طرقات باتجاهيين حيث ستشعر حينها بأنها ليست سريعة بما يكفي.
و يساهم ناقل الحركة CVT باطلاق صوت صاخب من المحرك عند الضغط الكامل على دواسة الوقود. و لكنه سريع الاستجابة و يتأقلم بلطف بمجرد التجوال بسرعات مستقرة. على أية حال يبدو الاصدار ذو محرك 1.6 ليتر أكثر ضجيجاً من طراز 2 ليتر. مع هذا فهو يحافظ على هدوء رائع أثناء القيادة في المدينة على نحو أفضل من مازدا 3 و تويوتا كورولا مثلاً. و لكن هدوئها الاجمالي على الطرقات السريعة يعتبر متوسطاً في فئتها. كما أن جودة ركوب السيارة جيدة، مع نظام تعليق معدل بشكل جيد في الزوايا الأربعة، على نقيض المنافسين الأرخص من تويوتا و هيونداي.
نظام التوجيه في طراز القاعدة من سيفيك يأتي بنسب قصيرة لذا فسوف تدير عجلة القيادة أقل من المعتاد من أقصى اليمين الى أقصى اليسار، مع مساعد الكتروني مثقل بشكل جيد و اضافات مساعدة متوسطة نوعاُ ما. كما أن دواسة الوقود مثقلة بشكل جيد أيضاً، مع قوة ايقاف معتدلة.
تماسك السيارة جيد جداً، مع تحكم جيد بحركة جسم السيارة و تمايل معتدل لجسم السيارة عن الحدود القصوى، حيث أنها تنزلق الى خارج المسار بشكل واضح. و تتمتع السيارة بقبضة محترمة من اطارات بقياس 215/55 على عجلات معدنية بقياس 16 بوصة، لذا فقيادتها ممتعة على المنعطفات بقدر ما عليه اصدار سيفيك RS الأغلى ثمناً.
و تماماً كطراز قاعدة من سيفيك، فإن LX تقدم تجربة قيادة محسنة أكثر مما قد تجده عند الاطلاع على ورقة المواصفات، و المشكلة ثمنها ليس بأقل كثيراً من الاصدار ذو محرك 2 ليتر. و بطريقة أخرى، ليس هنالك اختلاف فعلي في كفاءة الأداء أثناء القيادة في المدينة، مع كون اصدار 1.6 ليتر يقدم توفير وقود أفضل.

للإطلاع على تجربة القيادة باللغة الإنكليزية لمشفيك حسين، اضغط هنا.

و لمعرفة آخر المواصفات و الأسعار، تفضل بزيارة دليل المشتري لهوندا سيفيك.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This