تجربة قيادة: مكلارين McLaren MP4-12C في دبي

تجربة قيادة: مكلارين McLaren MP4-12C في دبي


لا يأتي كل يوم مثل هذا ليقوم شخص بتجربة سيارات السوبر رياضية supercar. أسرع سيارة قمنا بتجربتها كانت النيسان Nissan GT-R، لكن أخيراً قمنا بالتوصل إلى الحلم المشهود، و هو قيادة سيارة سوبر رياضية. هي ليست فيراري أو لامبورجيني، بل هي أول سيارة سوبر من بريطانيا منذ أن غيرت سيارة المكلارين McLaren F1 مفاهيم سيارات السوبر في القرن الماضي – هي سيارة مكلارين McLaren MP4-12C.


دعنا نتجاهل تشكيلة الأرقام و الحروف، بينما نتكلم عن حقيقة هذه السيارة و لماذا تعد من بين السيارات السوبر. قاعدة و شاصي السيارة مصنوع بالكامل من الكاربون فايبر carbon-fibre، و بينما تجلس محرك السيارة الخلفي على قاعدة أليمنيوم. المحرك مصنوع لهذه السيارة خصيصاً، و هو ٨-سلندر بسعة ٣.٨ لتر و مزود بحاقنين (twin-turbo 3.8L V8) و موصول بناقل سرعة ٧ سرعات و يرسل ٥٩٢ حصان إلى العجلات الخلفية فقط. كما أن السيارة منخفضة جداً و لديها تصميم ايرودايناميكي عجيب التقنية، كما تتميز بأبواب تفتج طولاً كالمقص، و جناح خلفي يرتفع عند السرعة كبقية سيارات السوبر الشهيرة.


كما لسيارة سعر يماثل بقية سيارات السوبر، و عوامل غير عملية للقيادة اليومية أيضاً كبقية تلك السيارات. جودة الداخلية جيدة و تقارن عملية السيارة بالبورش Porsche 911. السيارة لديها صلابة و راحة بشكل عام، مع القليل من المضايقات في استخدام السيارة.

طبعاً هناك ما يفكي من الإزعاجات في السيارة لتضايقك بشكل يومي. بسبب القاعدة المنخفضة جداً لسيارة، و الأبواب التي تفتح طولياً، مهمة دخول السيارة تصبح شاقة و يجب ان يكون الشخص رشيق نوعاً ما. و طبعاً هذا مع إحتمالية أنك عرفت كيف تفتح الباب، لأن هذه المكلارين تفتقد لمقبض باب، فالطريقة الوحيدة لفتح الباب هو لمس الحساس الموجود على الباب نفسه، الذي يحتاج لبعض الدقة. كما في بعض الأحيان لم تقم السيارة بفتح مكان تعبئة البنزين، مما جعل اجتياح عامة الناس حول هذه السيارة المميزة لمعرفة المشكلة. هذه العيشة اليومية لسيارات السوبر.


مجرد دخولك السيارة، فأنت مرحب بداخلية مصنوعة من الجلد و الكاربون فايبر، و تفكي لشخصين بكامل الراحة. يمكن القول أهم ما يميز الداخلية هي الكونسول الوسطي خيالي النحف، و الذي يحتوي على شاشة لمس طويلة على غير عادة السيارات الآخرى و فتحة تكييف وسطية و القليل من الأزرار للتحكم في قيادة السيارة و ناقل الحركة. بسبب نحف الكونسول، فتمكنت مكلارين وضع حاملة أكواب في خلفها. كما لكل من قائد السيارة و الراكب تحكم بالمكيف من الأزرار المتواجدة على الأبواب. على عكس الفيراري Ferrari 458، فمقود المكلارين لا يحمل أية أزرار و يركز على متعة القيادة و يحمل تحكم ناقل الحركة paddle-shifters.


التحكم بالمقاعد يعمل يدوياً، و لاحظنا أن كل ما أردنا الخروج من السيارة يجب أن ترجعم للخلف لأقصى حد. هناك مساحة تخزين خلف المقاعد و مكان مخصص للآيبود iPod، بينما صندوق الأمتعة المتواجد في الأمام يكفي للأغراض و الشراءات اليومية. نظام الشاشة مقعد نوعاً ما، لكن النظام الصوتي ممتاز. هناك فتحة USB للموسيقى، لكن لا يوجد bluetooth لسببٍ ما.


دعنا من الإلكتونيات، حيث حان وقت تشغيل المحرك. قمنا بقيادة موديل ٢٠١٢ المزودة بـ ٥٩٢ حصان، بينما موديل ٢٠١٣ مزودة بـ ٦١٦ حصان، لكن جميع مالكي موديل ٢٠١٢ سيحصلو على التحسينات و القوة الزائدة مجاناً من مكلارين! السيارة بأصل لديها قوة متوحشة و تكفي لتكون أسرع سيارات العالم. بإستخدام الـ launch control قامت تسارع السيارة من الصفر – ١٠٠ كلم/ساعة خلال ٤.٢ ثواني، خلال أجواء الصيف. تخيلنا السيارة بأن تكون أسرع من ذلك، لكن أحسسنا بأن الأنظمة في السيارة قللت من القوة لتقليل تفحيط الإطارات، لكن بعكس النيسان GT-R، الصوت كان خرافي و جميل عند إنطلاق السيارة.


بينما كانت الـ GT-R أسرع إلى ١٠٠ كلم/ساعة في تجربتنا، المكلارين تتوفق عليها و تسبقها إلى ٢٠٠ كلم/ساعة. المكلارين تزن أقل من ١٤٠٠ كيلو، مما يجعلها من وزن سيارة مثل الهوندا سيفيك Honda Civic، و مقارنةً بـ ١٧٣٠ كيلو للنيسان.


هناك تحكمين في الكونسول الوسطي، أحدهما للمحرك/ناقل الحركة و الآخر للمساعدات، و كليهما يحتوييا على خيارات “normal” و “sport” و “track”. إذاً بإمكانك وضع المحرك على sport و المساعدات على normal، و العكس ذلك. وضع كل شي علي الـ track يطفي جميع المساعدات و الأنظمة الالكترونية و ضمنها مانع الإنزلاق، و يجعل استجابة المحرك و ناقل الحركة اسرع و حساسة أكثر، و تتصلب المساعدات كالصخر للثبات.

خلال تجربتنا على الطرق العامة، وضعنا السيارة أغلب الوقت على normal و أحياناً ضغطنا sport لنرى الفرق. كانت استجابة المكلارين رهيبة، و ثبات الإطارات يجعلك واثق بإمكانيات و قدرات المكلارين. لكن الشيء المفاجئ هنا هي المساعدات الهدروليكية hydraulic suspension التي تتميز فعلاً بركبة مريحة جداً، مماثلة لسيارات BMW و حتى يمكنك تخطي المطبات و كأنك تقود تويوتا كامري Toyota Camry. طبعاً، هذا لا يعني بأن السيارة هادئة، بل بالعكس تماماً، محرك السيارة يتصارخ على اي سرعة، و علي خيار الـ track صوت السيارة يصبح أعلى أيضاً.


التحكم بناقل الحركة يتم عن طريق paddle-shifters، لكن المميز هنا بأن تضغط عليه نصف ضغطة لكي يجهز بالغيار المطلوب، بحيث يحدث الغيار (سواء للأمام أم الخلف) بأسرع وقت ممكن. إذاً نقل الغيارات سريع جداً، لكنه ليس أسرع من أنظمة مماثلة في سيارات مثل VW Golf GTI.

المكابح ضخمة و سهل التحكم و الإحساس بهم، لكن قوة المكابح نفسها ليست بأكثر قوة من مكابح Brembo الشهيرة. لكن سرعة تباطئ السيارة تزداد بشكل رهيب عند إرتفاع الجناح الخلفي في السرعات العالية.


إذاً المكلارين سريعة و تنعطف بسرعة و تصدر جميع الأصوات الجميلة للسيارات السوبر. لكننا الغالب مننا لا يعيش على حلبة سباق. إذاً الهم الأكبر لماكي هذه السيارة هي التعايش معها و القيادة اليومية. كما ذكرنا، المكلارين تتمعت براحة ممتازة و داخلية رحبة مكيفة، إلا أن صوت المحرك عالي جداً. الرؤية من جميع الجوانب أفضل من سيارات لامبورجيني Lamborghini. يجب الذكر بأن السيارة لا تتوفر مع أي حساسات أو كميرا للإصتفاف، و مع ذلك، بسبب الرؤية الجيدة، فهي ليست أصعب في الصف من بورش Porsche 911.

إرتفاع السيارة جيد، بحيث يمكنك تخطي المطبات و الحفر الصغيرة دون الخوف عليها كثيراً. و حتى إذا السيارة حكت بشيء على الطريق، فالقطع في أسفل السيارة مصنوعة من البلاستيك، أي تغييرها لن يكون مكلف مقارنةً بالـcarbon fibre.


إذا كنت تتسائل عن إستهلاك الوقود (إلا أن من يستطيع صرف المال على سيارة مثل هذه لن يسأل عن إستهلاكية الوقود) فالجيد هنا بأن المكلارين هي السيارة الأقل صرفاً للوقود في فئتها. تحصل المكلارين على استهلاكية وقود بين ١٧لتر/١٠٠ إلى ٢٠لتر/١٠٠ كم، اي تقريباً مثل التويوتا لاند كروزر Toyota Land Cruiser. لكن خفف رِجلك على دواسة البنزين، فقد تحصل على صرفية وقود ١٠لتر/١٠٠كلم في حال كانت السرعة أقل من ١٠٠كلم/ساعة.


المكلارين McLaren MP4-12C هي أحد السيارات الأكثر تقدماً و تطوراً في وقتها هذا. طبعاً لم ندفع حدود و قدرات السيارة إلا أقصى حد، و هذه هي أحدى أكبر المشاكل في المكلارين و سيارات مثلها. السيارة غالية جداً لأخذ أي مخاطر فيها أو حتى قيادتها في زحمة الطرقات العامة. لكن في الوقت نفسه، السيارة ستجعلك بطلاً لقيادتها، سواءً كانت السرعة ٣٠ أو ٣٠٠!

ما رأيك في المكلارين McLaren MP4-12C؟ عبر عن رأيك في قسم التعليقات.

شارك معنا استمتاع قيادة هذه السيارة في الصور و الفيديو.

لقراءة المقال الأصلي بكتابة Mashfique Hussain Chowdhury باللغة الإنجليزية أضغط هنا

What do you think?

*

Comments

  1. أولا شكرا جزيلا على المقال والمعلومات الجميلة، وثانيا إجابة على سؤال الرأي فهي بالنسبة إلي أفضل سيارة رياضية في العالم وإن كان هناك أعلى منها في السرعة والتسارع ولكن أيضا هناك عوامل أخرى في المقارنة أضعها في الحسبان كمشتري وهي تجعلها تتفوق على منافساتها بالنسبة لي، وننتظر المزيد من الإبداع.

  2. أولا شكرا جزيلا على المقال والمعلومات الجميلة، وثانيا إجابة على سؤال الرأي فهي بالنسبة إلي أفضل سيارة رياضية في العالم وإن كان هناك أعلى منها في السرعة والتسارع ولكن أيضا هناك عوامل أخرى في المقارنة أضعها في الحسبان كمشتري وهي تجعلها تتفوق على منافساتها بالنسبة لي، وننتظر المزيد من الإبداع.

اقرأ عن

Share This