"اتصالات" و"سيارات مرسيدس-بنز الشرق الأوسط" تكشفان لأول مرة عن رؤية للتنقل في المستقبل

“اتصالات” و”سيارات مرسيدس-بنز الشرق الأوسط” تكشفان لأول مرة عن رؤية للتنقل في المستقبل

في خطوة تضيف لنجاحات أسبوع جيتكس للتقنية، تستعرض “اتصالات”، المزوّد الرائد لخدمات الاتصالات في الشرق الأوسط، وبالتعاون مع سيارات مرسيدس-بنز الشرق الأوسط، رؤية ثورية للتنقل في المستقبل، وذلك بالتزامن مع الظهور الإقليمي الأول لسيارة مرسيدس-بنز F 015.

و تم عرض سيارة أبحاث القيادة الذاتية مرسيدس-بنز F 015 ضمن جناح “اتصالات” خلال أسبوع جيتكس للتقنية 2017، مما أعطى الزوّار لمحة عما سيبدو عليه مستقبل التنقل. وتحوّل مرسيدس-بنز F 015 المركبة من وسيلة نقل إلى مساحة مريحة ومتنقلة للمعيشة – وكأنها واحة فخمة وحدسية ومتصلة بالعالم. وتستخدم المركبة تقنية الاستشعار، بحيث تعمل على تفحّص محيط المركبة باستمرار، وبالتالي ضمان التواصل والتفاعل السلس والمتواصل بين المركبة وركابها، والعالم الخارجي.

وتلعب مرسيدس-بنز دوراً رائداً في منظومة التنقل في المستقبل، وذلك عبر استراتيجيتها CASE – والتي تستند إلى أربع ركائز رئيسية هي: القيادة المتصلة، والذاتية، والمشتركة، والكهربائية. إن تركيز العلامة التجارية لم يعد ينصب فقط على السيارة كمنتج بحد ذاته، ولكن يمتد إلى خدمات أخرى تعمل على تحسين وتسهيل كافة أشكال التنقل. وتعتبر مرسيدس-بنز العلامة الوحيدة للسيارات التي تستثمر في جميع التقنيات الثلاث – القيادة الهجينة، والمحركات الكهربائية، وخلايا الوقود – مما يبرز حلولها الاستثنائية المميزة لمواكبة الاحتياجات المتنوعة.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This