سيارة S-Class الجديدة من مرسيدس-بنز: مفهوم جديد للفخامة والتفوق

سيارة S-Class الجديدة من مرسيدس-بنز: مفهوم جديد للفخامة والتفوق

تعكس سيارة S-Class اسم مرسيدس-بنز من خلال ما تقدمه من خبرة هندسية عريقة ترسي معايير الفخامة في عالم السيارات، حيث تجمع بين الفخامة الفائقة وأحدث الابتكارات الرقمية. وبمناسبة طرح الشركة لسيارة S-Class في الإمارات، تمت دعوة عشاق مرسيدس-بنز لحضور مجموعة من الفعاليات الحصرية، والتي تقام داخل فيلا خاصة في فيرمونت باب البحر. وقد أتيحت الفرصة للحاضرين لتجربة أسلوب حياة S-Class عبر أربعة مجالات مميزة، مع تسليط الضوء على مواصفات السيارة الجديدة: التصميم والشكل الخارجي وأجواء المقصورة والتقنيات المتطورة. كما قام الحاضرون أيضاً بإضفاء لمساتهم الخاصة من خلال تخصيص العطور والأكواب العربية، وذلك لإبراز إمكانيات التخصيص المختلفة لسيارة S-Class الجديدة.

صُممت سيارة S-Class لتكون سيارة سيدان كلاسيكية بأبعاد مثالية بفضل طول السيارة المدروس بعناية من الأمام والخلف وقاعدة العجلات الطويلة.

ويضفي عرض المحور الكبير والعجلات غير البارزة مع التصاميم الحديثة على السيارة مظهراً جريئاً حيث تم تقليل ما يسمى بالخطوط الجانبية بشكل كبير. ويتميز الجزء الأمامي بتصميم أنيق جذاب بفضل ارتفاع مستوى الشبك الأمامي.

ترتقي سيارة S-Class بالفخامة العصرية إلى مستوى جديد داخل المقصورة تشعر به بمجرد دخولها، فقد ابتكر مصمموها أجواءً داخلية تبعث على الراحة ومنحوا السيارة طابعاً يتميز بالأناقة والجودة الفائقة والإضاءة العالية.

لطالما كانت سيارة S-Class توفر أعلى مستويات الراحة أثناء التنقّل أو العمل داخلها. ولكن المقصورة تطورت بالكامل في هذا الجيل الجديد لتجمع بين الأجواء المريحة ووسائل العمل في نفس الوقت، وعملت على تعزيز شعور الركاب بالرحابة.

وتتضمن المقاعد الأمامية ما يصل إلى 19 محركاً اهتزازياً من أجل توفير أعلى مستويات الراحة، ما يشير إلى مدى تطور التقنيات المستخدمة في تصميم المقاعد. وتضم سيارة S-Class الجديدة عشرة برامج تدليك مختلفة تستخدم المحركات الاهتزازية ويمكنها تعزيز وظيفة التدليك المريحة من خلال طريقة “الحجر الساخن”. وتتوفر خمسة أنواع مختلفة من المقاعد الخلفية، بحيث يمكن معها تخصيص الجزء الخلفي من سيارة S-Class الجديدة للعمل أو الراحة.

لم يحقق أي ابتكار آخر في السنوات الأخيرة قفزة نوعية في تجربة قيادة سيارة مرسيدس-بنز كما فعل نظام Mercedes-Benz User Experience (MBUX). وأطلقت مرسيدس-بنز الجيل الثاني من هذا النظام القادر على التعلم في سيارة S-Class الجديدة.

وتم تعزيز إمكانات المقصورة الرقمية وتجهيزها بأحدث التقنيات الذكية بعد أن شهدت تطوراً كبيراً، ومنها شاشات العرض المتطورة التي يصل عددها إلى خمس شاشات كبيرة، ويتميز بعضها بتقنية OLED، ما يجعل التحكم في وظائف السيارة وتجهيزات الراحة أكثر سهولة.

وحرصت مرسيدس-بنز على الارتقاء بإمكانات التخصيص والتشغيل الذكي في هذا النظام. فهناك مثلاً شاشة السائق ثلاثية الأبعاد الجديدة التي أصبحت تتيح للمرة الأولى إمكانية العرض الفضائي بلمسة زر واحدة، حيث يمكن مشاهدة العرض بالأبعاد الثلاثية الواقعية.

وتتوفر شاشتان للعرض على الزجاج الأمامي، وتتيح الشاشة الكبيرة لعرض المعلومات على الزجاج الأمامي مشاهدة المحتوى بتقنية الواقع المعزز. فعند استخدام برنامج الملاحة، على سبيل المثال، يتم عرض أسهم متحركة للانعطاف على الطريق. أما بالنسبة لوظائف المساعدة، فتُعرض معلومات المسافات من نظام Active Distance Assist على سبيل المثال. وتوفر الشاشة صورة افتراضية على مسافة 10 أمتار، وتتساوى مساحة عرض هذه الشاشة مع شاشة بقياس قطري يبلغ 77 بوصة.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This