القيادة الأولى: 2017 بورشه 911 الاصدار المليوني و 911 كلاسيك في اسكتلندا

القيادة الأولى: 2017 بورشه 911 الاصدار المليوني و 911 كلاسيك في اسكتلندا

 

 في خطوة غير اعتيادية، قام معرض متحف بورشه بتسليم بعض من أروع سيارات مجموعته الى نخبة مختارة قليلة من الوسائل الإعلامية المهتمة بالسيارات ( بما في ذلك نحن في درايف عربية )، ليتم أخذها في رحلة ملحمية عبر المرتفعات الاسكتلندية. و قد تم عقد هذه الفعالية للاحتفال بانتاج النموذج رقم مليون من العلامة الألمانية الشهيرة لسيارة 911 الرياضية. و تلك السيارة المليونية – كاريرا S بلون أخضر ايرلندي – عبارة عن اصدار خاص و حصري و من المقرر عودتها الى متحف أو معرض بورشه بعد انتهائها من اكمال جولة عالمية مقتضبة ستشمل بعض البلدان فقط. و من بين السيارات التي أتيحت لنا طراز العام 1967 911 تارجا، و طراز العام 1985 911 كاريرا كلوب سبورت الفئة G ( الوحيد في العالم )، و طراز العام 1991 911-964 توربو، و طراز عام 2000 911-996 GT3.
و دون كثير من المقدمات، دعونا ندخل في صلب الموضوع، و نتكلم عن انطباعنا حول تلك السيارات الكلاسيكية.

1967 بورشه 911 تارجا

جرى تصميم 911 تارجا في منتصف الستينيات في الوقت الذي كانت فيه هيئة السلامة في الولايات المتحدة الأمريكية تحظر السيارات التي لا تحتوي على واقي مناسب أثر حوادث الانقلاب. و قد استجابت تارجا لذلك من خلال قضبان من الستانليس ستيل و سقف قابل للفصل – ما يجعلها أول سيارة كشف بالعالم تتبع اجراءات السلامة. و تتزود السيارة بالقوة من محرك من ست اسطوانات منبسطة بسعة 2 ليتر بولد قوة 130 حصان، و التي تسمح بجر وزنها البالغ 1080 كغ من 0 و حتى 100 كم/سا خلال 9.1 ثانية و بسرعة قصوى تصل الى 210 كم/سا، و هذا رقم جيد جداً في تلك الأيام.
و قد قدت بعض سيارات الستينيات سابقاً و ما زلت أذكر أن الانطباع الذي بقي في مخيلتي هو مقدار السوء الذي كانت عليه من ناحية دواسة و الوقود و القيادة، ما يجعلك تفضل فوراً الترجل منها و الاكتفاء بالتمتع بمظهرها الكلاسيكي. لذا كان مفاجئاً لنا ما وجدناه من سهولة و يسر في القيادة مع تارجا. بمحرك فعال و ديناميكية أكثر مما قد يتوقعه أحدنا من سيارة تعود لعام 1967، الى جانب ناقل حركة يدوي من أربع سرعات بسلاسة معقولة.
الكسوة الداخلية سوداء في معظمها، و يساعد الشريط المعدني الممتد على الداشبورد على كسر رتابة اللون الأسود. و تأتي السيارة بعجلة قيادة كبيرة رباعية القضبان، و كل ما فيها يضيف سحراً غير تقليدي على تارجا الجديرة بالاحترام و الحب.
و قد تناولنا بها طرقات كثيرة الانعطافات كانت فيها تارجا ممتعة و مسلية بحق، و دون التخلف عن ركب طرازات 911 المرافقة لنا في هذا المسير و التي في معظمها تعود الى حقبة زمنية أحدث.

النموذج الأولي الأصلي 1985 بورشه 911 كاريرا كلوب سبورت

عام 1985، صنعت بورشه طرازاً تجريبياً سُمي ” 911 F 22 ” و الذي كانت الغاية منه أن يكون أساس سيارة 911 كاريرا كلوب سبورت، و التي صُنع منها حوالي 340 سيارة بين عامي 1985 و 1987. و قد كانت سيارة بسيطة باحساس مرهف، و نوافذ كهربائية، و مواد عازلة للصوت، و قفل مركزي، و حاجب جانبي للشمس حتى، و بوزن بلغ 1160 كغ ( أخف بمقدار 100 كغ تقريباً من 911 القياسية ). و مع أن السيارة لم تتلقى زيادة بالقوة الا أنه قد تم تعديل محرك 3.2 ليتر بقوة 231 حصان ليتمتع باستجابة أفضل الى جانب السماح له بالوصول الى معدل دوران يبلغ 6.840 دورة في الدقيقة – 320 دورة في الدقيقة زيادة على المحرك القياسي. و صاحب ذلك أيضاً اضافة تروس تفاضلية و تعديل بنظام التعليق ليصبح أخفض بمقدار 30 مم و أكثر متانة.
يمكن تمييز كلوب سبورت بصيراً من خلال عجلات
Fuchs، و السبويلر الخلفي الضخم، و ملصق ” CS ” على رفراف السيارة الأمامي اليساري و الخلفي اليميني.
تبعاً لمقاييس هذه الأيام لا يمكن القول عن السيارة بأنها سريعة بما يكفي، اذ أنها تنطلق من 0 و حتى 100 كم/سا خلال ثانية و تصل الى سرعة قصوى تبلغ 245 كم/سا، كما أن السيارة غير مستقرة على الطرقات ذات العيوب و المطبات الكثيرة. بالمقابل للسيارة القدرة على التناغم معك لتصبح امتداداً لجوارحك لتقدم لك تجربة قيادة مثيرة. حتى أن كسوتها الدخلية القاسية لن تحط من مدى متعة تلك التجربة.

1991 بورشه 911-964 توربو

كانت 911-964 توربو أسرع سيارة يمكن لأحد أن يشتريها في زمنها، بمحرك توربو من ست اسطوانات بسعة 3.3 ليتر يولد قوة 320 حصان و بوزنها البالغ 1470 كغ تتسارع من 0 و حتى 100 كم/سا خلال 5 ثوان و بسرعة قصوى تصل الى 270 كم/سا. و للسيارة أقراص فرامل مثقبة و مسامك رباعية المكابس يمكن لها ايقاف السيارة تماماً من سرعة 100 كم/سا خلال 2.8 ثانية فقط. و على نقيض كلوب سبورت تتمتع 911-964 توربو بسمات أفضل في الداخل على صعيد الراحة والفخامة و التقنيات.
و رغم شهرة الطرازات الأولى من توربو المريعة من حيث جودة قيادتها، الا أن 911-964 توربو ناعمة و سلسلة على نحو مدهش، مع استجابة جيدة للدواسات. الى جانب ناقل حركة يدوي سلس و خفيف من 5 سرعات.
و يعاني محرك توربو بسعة 3.3 من تلكؤ بسيط عند معدلات الدوران المتوسطة، و لكن التسارع يظهر شيئاً فشيئاً بعد الوصول الى 3000 دورة في الدقيقة. و مع نظام تعليق ناعم، تتناول السيارة طرقات نوكهيل الملتوية بكفاءة، ما يجعلها بالمحصلة سيارة من اليسير و المريح قيادتها و الركوب فيها.

2000 بورشه 911 (996) GT3

عندما تم الكشف عن بورشه 911 (996) GT3 عام 1999 لم تاتِ حاملة تعديلات اضافية عن الاصدار القياس، بل اشتُقت من منشأة تصنيع سيارة GT1 الخاصة بالسباقات، ما سمح لمحركها أن يبلغ 8000 دورة في الدقيقة بسهولة و يسر. و شملت السمات الأخرى زجاج نوافذ رفيع، الى جانب عناصر من البلاستيك و الألومنيوم المصنوعة حسب الطلب. و ذلك جعل وزنها ينخفض الى حدود 1350 كغ، و تضافر ذلك مع محرك بقوة 360 حصان ليجعل السيارة تتمكن من الانطلاق من 0 و حتى 100 كم/سا خلال 4.8 ثانية و تصل الى سرعة فيراري لامبورجيني البالغة 305 كم/سا.
و قد تم تقليص ارتفاعها بمقدار 30 مم عن الاصدر القياس، مع تزويدها بنظام تعليق قابل للتعديل تبعاً للمسار، كما تم تعديل نظام الفرملة و  نظام
ABS. و على الرغم من مؤهلاتها من حيث قوة المحرك الا أن الانطباع الأولى لدى دخول السيارة لن يكون بمستوى ما هي قادرة على فعله بسبب المقصورة الداخلية المليئة بالبلاستيك الرخيص، و جودة ركوبها المنخفضة لدى تناول أي طريق يحتوي على عيوب ملموسة.

 

2017 بورشه 911 #1,000,000

لربما قد تحسبون أن بورشه ستصنع السيارة المليون من 911 على غرار GT3 توربو S أو R، و لكن سيارة الحدث الهام هذا هي في الحقيقة كاريرا S. حيث تقول الشركة أن هذا الطراز هو الأقرب الى روح السيارة الأصلية التي تعود لعام 1963. و قد جهزت بورشه خصيصاً هذه السيارة بلون أخضر ايرليندي لامع، حيث أنه كان اللون المفضل لمؤسس الشركة فييري بورش. و يمكن طلب هذه الدرجة من اللون الأخضر بشكل خاص من قبل الزبائن. و هذه ليست الايماءة الوحيدة للماضي، اذ تم ادخال القماش مع التنجيد الجلدي، الى جانب عجلة القيادة المكسوة بخشب الماهاجوني مع تقليمات خشبية متناسبة معها على امتداد الداشبورد. مع مظهر خارجي جذاب و يشابه في بعض عناصره سيارة 911 الأصلية.
و اقتصرت التعديلات الميكانيكية على المحرك المحدث على نحو طفيف بقوة 450 حصان – بفضل عنفة توربو أكبر – بالاضافة الى حزمة سبورت كرونو الاختيارية، مع نظام تبريد مطور للفرامل و نظام عادم رياضي.
أما عن تجربة قيادتها، فلا تختلف كثيراً عن أي طراز حالي، من 7 سرعات يدوية من كاريرا
S، و لكن ما يجدر الحديث عنه هو الكم الكبير من الاختلاف عن سيارات الأعوام الماضية التي قدتها للتو.
من دون شك لا بد أن ستكون أسرع و أكثر راحة من اي من طرازات 911 التاريخية التي قد قمنا بتجربتها و الحديث عنها آنفاً. و لا تزال كاريرا المعاصرة تمنحك شعوراً يمكن مقارنته بسيارة بنتلي من حيث الكياسة و بيئة المقصورة الفخمة.


و من السهل جداً قيادة 991.2 كاريرا S في مختلف الظروف، مع عزل السائق عن أي مؤثرات أكثر من أسلافها. بالمقابل ، فالقادم الجديد سيارة مغرية لأي كان للدخول اليها و قيادتها و التمتع بدواسات نشطة نسبياً. و يتماشى هذا التقدم – المبني على أسس وطيدة لسيارة 911 الأصلية – مع متطلبات العملاء المتغيرة، اضافة لحقيقة أننا قد أمضينا وقتاً طويلاً أكثر مما كان عليه الحال في الستينيات أو  السبعينات أو الثمانينيات في الازدحام المروري حيث علينا التقيد بحدود السرعة المسموحة.
بالمحصلة، باتت 911 سيارة قل نظيرها على الحلبات، مع امكانية قيداتها براحة بشكل يومي ذهاباً و اياباً الى العمل. و لا بد من الاعتراف أن مهندسي بورشه قد وجدوا طريقة لتوسيع مجال قدرات 911 بشكل كبير مع الاحتفاظ بصلة وثيقة مع الماضي.


الصور من تقديم بورشه و ماكس مولين 

 

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This