رولزرويس موتر كارز تكشف عن سيارة الدفع الرباعي الأولى لها رولزرويس كولينان سيارة كل التضاريس

رولزرويس موتر كارز تكشف عن سيارة الدفع الرباعي الأولى لها رولزرويس كولينان سيارة كل التضاريس

عندما أعلنت رولز-رويس منذ ثلاثة أعوام بناء سيارة ذات هيكل مرتفع يمكن قيادتها على مختلف الطرقات، كان ذلك استجابة لمطالبة عملائها حول العالم ببناء “رولز-رويس السيارات رباعية الدفع” 

قد حثّت مساعي رولز-رويس لصنع سيارة SUV أصيلة تجعل الفخامة تصل إلى كلّ مكان بدون جهد إلى تطوّر في مقاربة رولز-رويس لصنع سيارات مبدعة. أمّا العلامة الأوضح لذلك فكات الخلفية المميّزة لكولينان.

وللمرّة الأولى على الإطلاق تمّ تزويد سيارة من رولز-رويس بباب خلفي قابل للفتح أُطلقت عليه تسمية The Clasp أو الإبزيم. ويذكّرنا ذلك بالزمن الذي كانت أمتعة السفر توضع خارج السيارة فلا يسافر الركاب جنباً إلى جنب مع أمتعتهم. وتتّخذ خلفية كولينان شكل D-Back من جزئين مع إشارة واضحة إلى مكان الأمتعة. ويفتح ويغلق الإبزيم The Clasp في جزئين بشكل آلي بلمسة زر.

تمّ تصميم المقصورة الخلفية من سيارة كولينان بشكل يهدف إلى توفير المقعد الأفضل على الإطلاق بما يستجيب لمتطلبات أصحاب السيارات بشكل خاص. ويمكن الحصول على المقاعد الخلفية بإعدادين مختلفين هما مقاعد اللوانج Lounge Seatsوالمقاعد الفريدة Individual Seats.

ويعتبر إعداد اللاونج Lounge Seat أو الأريكة، الأكثر عملية بين الخيارين بحيث يوفّر المساحة الكافية لجلوس ثلاثة ركاب. ولا شكّ في أنّه سيكون الخيار المفضل للعائلات. تجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ المقاعد الخلفية قابلة للطي وهي سابقة في تاريخ رولز-رويس.

 عملت رولز-رويس على دمج تقنيات جديدة في الهندسة، والتي شكّلت عاملاً أساسياً لضمان الجودة اللازمة لمنح كولينان قيادة سهلة على مختلف التضاريس. وانطلق فريق الهندسة بتصميم محرّك يوفّر تجربة الرحلة على بساط الريح الخاصة برولز-رويس وإنما على الطرقات الوعرة.

تقدّم رولز-رويس تجربة “الرحلة على بساط الريح” على متن سياراتها على الطرقات الوعرة والممهدة على حد سواء بفضل هندستها الجديدة الأخف وزناً والجيل الأخير من التعليق الهوائي ذاتي الاستواء. ومن خلال إعادة هندسة شاملة لنظام التعليق الهوائي الحالي، بما في ذلك إضافة ممتص أكبر للصدمات يعمل على الهواء مع حجم هواء أكبر لتخفيف الضربات الناتجة عن أصعب التضاريس، إضافة إلى تعزيز صلابة أعمدة الإدارة والدفع، وتزويد العجلات الأمامية بقوّة دفع كما في العجلات الخلفية للمرة الأولى على الإطلاق في تاريخ رولز-رويس، وإعادة تصميم محرّك رولز-رويس المزوّد بنظام تيربو ثنائي والمؤلف من 12 أسطوانة  الجديد سعة 6.75 لتر بشكل كامل لتحقيق المستوى المثالي من عزم الدوران (850 نيوتن متر) عند أدنى الدورات الممكنة (1,600 دورة في الدقيقة) قام فريق الهندسة لدى رولز-رويس بتحويل إمكانات بنية الرفاهية إلى قوة تنقل أصحاب السيارات إلى أماكن لم يصلها بعد أصحاب سيارات رولز-رويس العصريين بفخامة بعد.

وفي حال القيادة على الطرقات الوعرة، يستخدم نظام امتصاص الصدمات الذي يتمّ التحكم به إلكترونياً نظاماً لضغط الهواء لدفع أيّ عجلة يُلاحظ أنها تفقد ثباتها عن الأرض وإبقاء جميع العجلات متّصلة بالطريق بشكل وثيق مع تأمين أقصى مستويات عزم الدوران لكلّ العجلات.

أما الجزء الأخير من اللغز لضمان أن رولز-رويس كولينان هي سيارة كلّ التضاريس هو عبارة عن مفتاح واحد يُعرف ضمن رولز-رويس بمفتاح Everywhere أو في كلّ مكان. وكلّ ما يتطلّبه الأمر هو كبسة زر لتسخير كافة هندسة رولز-رويس التي سبق ذكرها لإطلاق العنان لسلسلة كاملة من القدرات التي تزخر بها سيارة كولينان لمواجهة أصعب الطرقات الوعرة.

ويمكن للسائق تعديل إعدادات القيادة على الطرقات الوعرة لمواجهة أيّ موقف سواء كان طريقاً وعراً أم طريقاً حصوياً أم مرجاً عشبياً رطباً أم طريقاً موحلاً أم طريقاً مكسوّاً بالثلج أم بالرمل وذلك بعزم يبلغ 850 نيوتن متر لكلّ العجلات بدون أيّ انقطاع.

يعبّر وجه كولينان عن قوة وعنفوان ومن أبرز الخصائص التي تكوّن هذا الانطباع نذكر المصابيح وفتحات الهواء المرتدّة إلى الخلف المثبتة بعمق في الهيكل في حين أن الخطوط العمودية والأفقية القوية تفرض ملامح قوية جداً، مع جبين بارز يذكّر بالمحاربين السكسونيين تم تحقيق بواسطة الخط الذي يمتد عبر الجزء العلوي من الشبك الأمامي الشهير إضافة إلى مصابيح نهارية تتّخذ شكل الحاجبين وهي سمات كفيلة بمنح كولينان أقوى تعبير عن الصلابة والقوة والصرامة.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This