الفطيم للسيارات وكارس للأجرة يطرحان أسطولاً من سيارات الأجرة الهجينة في أبوظبي

الفطيم للسيارات وكارس للأجرة يطرحان أسطولاً من سيارات الأجرة الهجينة في أبوظبي

Hybrid Toyota Camry- Cars Taxi

سلمت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا بدولة الإمارات العربية المتحدة، أسطولاً من سيارات تويوتا كامري هجينة إلى شركة كارس للأجرة فرع أبوظبي، في خطوة تشكل إيذاناً ببدء مرحلة جديدة لتوفير حلول النقل بسيارات الأجرة الصديقة للبيئة في العاصمة الإماراتية أبوظبي. جاءت عملية التسليم في أعقاب الإتفاقية التي أُبرمت في وقت سابق بين الطرفين وتحت إشراف مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة. وكانت الفطيم للسيارات قد سلّمت أوائل العام الجاري، أسطولاً من سيارات تويوتا كامري هجينة لاستخدامها في شركة كارس للأجرة فرع دبي، وذلك من أجل توفير وسائل نقلة عامة مستدامة، بما ينسجم مع إلتزامات حكومة دولة الإمارات تجاه المحافظة على مستقبل بيئي أنظف. 

حضر فعالية تسليم السيارات كل من محمد درويش القمزي، مدير عام مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة، وعبدالله سلطان الصباغ، المدير التنفيذي لشركة كارس للأجرة، وجون ويليامز، المدير الإداري للفطيم للسيارات، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين.

وقال جون ويليامز: “تشتهر كامري بسمعة مثبتة في قطاع السيارات الهجينة، وبكفاءتها في توفير مستويات أداء لافتة من دون المساومة على الكلفة الإجمالية للملكية والتي تعد الأفضل ضمن فئتها. وهذا يجعل منها سيارة أساسية لجميع مشغلي الأساطيل الرئيسية. خلال فترة تشغيلها النموذجية الممتدة على 700000 كم تقريبا، تحقق سيارة تويوتا كامري الهجينة إنخفاضاً في إستهلاك الوقود بنسبة قدرها 35%، مقارنة بالمركبات العادية من نفس الفئة، بما يحقق لمالك السيارة توفيراً في كلفة الوقود يزيد على 50,000 درهم. “

وأضاف: “يعتبر استمرار ثقة شركة كارس للأجرة بسيارات كامري الهجينة والفطيم للسيارات شرفاً كبيراً لنا. ونأمل أن تتواصل علاقة الشراكة الرائدة التي تجمعنا لتحقيق مزيد من الإنجازات الهامة، وذلك بالتوازي مع تطلعات حكومة دولة الإمارات، وسعيها لتوفير وسائل نقل عامة مستدامة فعلياً خلال السنوات المقبلة”. من جانبه، أشار عبدالله سلطان الصباغ، المدير التنفيذي لشركة كارس للأجرة: “نفخر بأن نكون أول شركة مشغلة لسيارات الأجرة تطرح مركبات هجينة في أبوظبي، وذلك بما يتوافق مع التوجيهات الحكومية التي تنص على الحد من البصمة الكربونية في الإمارات. وتلعب وسائل النقل العامة وسيارات الأجرة دوراً رئيسياً في المساهمة بتقليل الإنبعاثات الضارة، وسنواصل الاستثمار في الحلول الصديقة للبيئة، من أجل مساعدة الهيئات الحكومية على تحقيق أهدافها”.

وأضاف: “كانت تجربتنا التشغيلية مع مركبات تويوتا كامري الهجينة في أسطولنا العامل في دبي إيجابية للغاية، حيث استفدنا من قوة التحمل التي تشتهر بها هذه السيارات، بالإضافة إلى الكلفة الإجمالية للملكية، والكلفة المنخفضة للوقود، الأمر الذي أتاح لنا اتخاذ قرار طرح هذه المركبات في أسطولنا بالعاصمة أبوظبي بمنتهى السهولة”. وأكد: “اظهرت الأبحاث التي أجريناها أن سيارات الكامري الـ 55 الجديدة التي ستدخل الخدمة في أسطولنا نتيجة لهذه الاتفاقية، ستؤدي إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 3,085 طن خلال دورة حياة المركبة التي تقطع فيها مسافة تبلغ 700,000 كلم، بينما سيزيد مبلغ التوفير في كلفة الوقود وقطع الغيار على 3 مليون درهم”.

من جانبه علق محمد درويش القمزي، المدير العام لمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة، بهذه المناسبة قائلا:”تأتي هذه المبادرة في ظل توجهات المركز نحو توفير بيئة آمنة خالية من التلوث، ولا يفوتني أن أشير إلى أن هذه المبادرة أُطلقت عن طريق شركة كارس التي تبنت مشروع أسطول سيارات الأجرة الهجينة بالتعاون مع شركة الفطيم ليكتمل التعاون بمشاركة مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة كونه الجهة المنوط بها إعداد وتطوير السياسات الخاصة بتنظيم وترخيص قطاع النقل بمركبات الأجرة في إمارة أبوظبي والإشراف على تطبيقها وضمان جودة خدمات النقل بسيارات الأجرة واستدامتها واستمرارية تطويرها وفقاً لأفضل الممارسات العالمية”.

وأكد القمزي أن البيئة تحظى باهتمام كبير لدى المركز، إذ يُشرف المركز على أكبر أسطول سيارات تعمل بالغاز الطبيعي، إضافة إلى مركبات أجرة المطار والتي تعمل باستخدام الديزل الأخضر، فضلاً عن الأسطول الجديد من سيارات الأجرة الكامري والتي تستخدم مصادر طاقة صديقة للبيئة، وقد عبّر عن سعادته بالتعاون مع شركة كارس لسيارات الأجرة والفطيم، لافتاً إلى أن كل ما يقوم به مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة من مبادرات ومشروعات تصب في مساعي تحقيق طموح أبوظبي وتطلعاتها الرامية إلى استدامة التميز وتطوير نوعية وجودة الخدمات المقدمة للجمهور.

كانت تويوتا قد احتفلت هذا العام بـمرور 17 عاماً من الريادة في تقنية القيادة الهجينة، حيث باعت الشركة أكثر من 6 مليون مركبة هجينة مع قائمة طرازاتها من هذا النوع من السيارات، التي تضم حالياً 23 طرازاً في جميع أنحاء العالم، لتتفوق على أي شركة أخرى منافسة بأكثر من أربعة أضعاف. ووفر أسطول تويوتا العالمي من السيارات الهجينة ما يزيد على 12 مليار لتر من الوقود، بالإضافة إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 34 مليون طن، مقارنة بنفس العدد من السيارات العادية من ذات الفئة.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This