تجربة قيادة: 2018 هوندا جاز

تجربة قيادة: 2018 هوندا جاز

هوندا، الصانع العالمي ذائع الصيت بسياراته الرياضية المبتكرة و سيارات هاتش باك المثيرة، يقدم حالياً سيارات عائلية بأحجام و اشكال مختلفة عما ألفته منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. انقطع تواجد هوندا جاز هنا في هذه المنطقة منذ جيلها الأخير، في الوقت الذي أطلقت فيه علامات تجارية أخرى طرازات جديدة عام 2012. و الآن أتت هوندا بطراز جديد الى منطقة الخليج العربي.

من ناحية المظهر، كان الطراز السابق عصرياً بطريقته الخاصة، بأضواء أمامية كبيرة مستدقة الرأس و طابع وتدي الشكل جعلها تبدو أشبه بمركبة فضائية صغيرة. و قد أخذت هوندا شخصية سيارات هاتش باك الطويلة الأوربية فقط. و تسعى جاهدة لتبدو رائعة من خلال طلاء مضيئ، و عجلات معدنية بقياس 16 بوصة و فتحات وهمية على المصدات، و قد نجحت بذلك الى حد ما، و لكنها في الحقيقة مجرد شقيق أصغر لسيارة أوديسي J متوسطة الحجم و أوديسي الكبيرة.


في حين جرى تصميمها الداخلي على نحو يركز على العملانية دون الالتفات للجانب التصميمي الغريب و الغير تقليدي. و كما هو الحال في كل الطرازات السابقة، فما يزال هنالك وفرة في الألواح البلاستيكية اللامعة في كل مكان من المقصورة الداخلية، بما في ذلك أعلى الداشبورد الذي ينعكس عن الزجاج الأمامي الى جانب مساند ذراع غير مدعمة للأبواب الصغيرة. على أية حال، هنالك لوح مدعم و مبطن على الداشبورد من جانب الراكب مع تطريز وهمي. و يغطي عجلة القيادة غطاء رخيص من الجلد الصناعي، و ما يزال عليكم أن تضعوا المفتاح في السيارة لتشغيلها، مع وجود دائرة مغطاة على الداشبورد لتذكرك بمكان وجود زر التشغيل في علامات تجارية أخرى. و نحن، هنا ندقق في السيارة التي تُعد جوهرياً منافساً لتويوتا يارس. و المشكلة تكمن في أن جاز تكلف في الحقيقة أكثر من أي من منافسيها، و يبدأ سعرها بمقدار يقل عن طراز القاعدة من سيفيك بثمن لابتوب فقط.

لذا، ما الذي سيجعلك تشتري سيارة جاز؟ حسناً، ما تزال المقصورة الداخلية متسعة جداً بشكل مربك بالنسبة لحجم السيارة. فهنالك حيز علوي و سفلي كافي لمقارعة السيارات متوسطة الحجم بل و بعض سيارات SUV ذات الحجم الكامل حتى. على الرغم من أن عرض السيارة شبيه بما هو عليه في السيارات الصغيرة، لذا فوجود شخصين في المقعد الخلفي سوف لن يترك أي مجال لراكب ثالث. تلك المقاعد ” السحرية ” في الخلف – كما تدعوها هوندا – تأتي بقاعدة يمكن طيها للأعلى، أو ظهور يمكن طيها للأسفل، مع امكانية الطي الى قسمين أيضاً. صندوق السيارة نفسه يأتي بحجم جيد، و يقدم المزيد من المساحة المفيدة للأرضية مقارنة بمنافسين آخرين.

من ناحية التقنيات، هنالك آلية دخول عادية بدون مفتاح، و نظام تثبيت سرعة، و أضواء ضباب، و حساسات خلفية لركن السيارة، و مكيف هواء جيد مع أدوات تحكم و ضبط مشتتة للانتباه و بدون فتحات خلفية، شاشة لمس سهلة الاستعمال و لكنها تأتي برسوميات قديمة نوعاً ما. ليس هنالك أي مقبض للتحكم بالصوت، و لكن يمكن للسائق التحكم بالصوت من ادوات تحكم موجودة على عجلة القيادة. كما أن جودة الصوت الصادر عن السماعات الأربعة مقبولة، و لكن استقبال الراديو من الممكن أن يتأثر سلباً عند القيادة بين المباني. و هنالك منفذي USB و منفذ HDMI. و لكن ليس هنالك فتحة سقف، أو كاميرا خلفية، أو زر تشغيل، أو أي خيارات أخرى.

و للسلامة، هنالك نظام ABS مع EBD، و نظام صعود الهضبة، و أقفال ISOFIX، و نظام مراقبة ضغط الاطارات، و كيسين هوائين، و ليس هنالك أي خيارات للحصول على ستائر هوائية جانبية.

تلقى محرك السيارة تحديثات مهمة، اذ بات محرك الاسطوانات الأربعة بسعة 1.5 ليتر الآن يولد 130 حصان عند 6600 دورة في الدقيقة و 155 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4600 دورة في الدقيقة. و لأول مرة على الإطلاق، لا يمكن القول أبداً بأن جاز تعوزها القوة. و يمكن لها أن تنطلق من 0 و حتى 100 كم/سا خلال 10.5 ثانية و هذا ليس سيئاً أبداً بالنسبة لسيارة في هذه الفئة، و يمكن أن تصبح أسرع عند الاعتياد على المحرك.

 ناقل الحركة القياسي الآن عبارة عن CVT أوتوماتيكي، و هو جيد جداً بالمقارنة مع أنظمة CVT في سيارات منافسة أخرى، حيث أنه يفسح المجال لمقدار كبير من عزم الدوران عند معدلات دوران منخفضة للمحرك بدلاً من مفعول العصابة المطاطية الذي ينجم عن أنظمة CVT أخرى. و النتيجة أداء مفعم بالحيوية عند القيادة بسرعات منخفضة في المدينة، مع قليل من التلكؤ على المدى المتوسط، و من ثم انفجار متزايد للقوة تدريجياً عند معدلات دوران مرتفعة ” مع انطلاق نظام VTEC ” و رغم كونه أفضل نظام CVT من المنظور التجاري الا أنه يبقى نظام CVT دون غيارات، ما يجعل التسارع عند الضغط الكامل على دواسة الوقود أمراً مضنياً و صاخباً.

و عند القيادة بسرعات عالية على الطريق السريع، يتجاوز معدل دوران المحرك 2000 دورة في الدقيقة، لذا فالأمر يبعث على الهدوء و الطمأنينة عند سرعات التجول، الى أن ترغب بايقاظ المحرك ذو الطنين العالي لهدف المناورة و التجاوز. و حيث أن المحرك يحتاح لأن يتم دفعه عند العديد من الظروف المختلفة، فقد بلغ معدل استهلاكنا الوسطي للوقود 8.2 ليتر لكل 100 كم ( أو 12.2 كم لكل ليتر )، و هذا رقم قريب من المعدل الوسطي لاستهلاك الوقود لهذه الفئة من السيارات. و لحسن الحظ فضجيج الطريق و الرياح أقل مما هو عليه في السابق، و لكنه يبقى ضمن المعدلات المرتفعة. على اية حال، فركوب السيارة الآن مريح على نحو جيد، و مجال الرؤية جيد من كل الجوانب بفضل النوافذ الضخمة.

و تستمر جاز بالحفاظ على تقديم متعة في قيادتها، اذ تبدي مستوى جيداً من الاستجابة للتوجيه و قابلية عالية للمناورة بفضل حجمها الصغير و نظام التعليق المحكم. مقدار القبضة مرضٍ بما يكفي من اطارات بقياس 185/55. و ليس هنالك أي طوفان، كما أن تمايل جسم السيارة محدود. كما أن نظام التوجيه الكهربائي سريع جداً و مثقل على نحو مناسب، و لكنه الآن يفتقد للاضافات المساعدة، ما يحد قليلاً من المتعة. و تقدم أقراص الفرامل على العجلات الأربعة أداءً جيداً جداً، مع استجابة خطية لدواسة المكابح و قدرة ايقاف جيدة.

و باعتمادها على الاستفادة العملية من المساحة الجيدة المتوفرة و متعة قيادتها، تدفع هوندا بسيارة جاز يابانية الصنع لتشكل بديلاً استثنائياً بعض الشيئ عن منافسين أقل ثمناً. و بالنظر الى أنها لم تذهب بعيداً في تقديم مزيد من الفخامة، فستمر هوندا بوقت عصيب ريثما تعدل ثمن سيارتها، خصوصاً مع كون سيفيك الأكبر حجماً قريبةً جداً من سعرها. و من طرف آخر تتنافس هوندا مع ذاتها، مع سيارة سيتي تايلاندية الصنع و التي تبدأ بسعر أقل بكثير من جاز. و يبدو أن جاز ستستمر بكونها منتجاً يعتمد على تقديم مزايا مرغوبة لدى قطاع من المستهلكين.

للاطلاع على تجربة القيادة باللغة الانكليزية، اضغط هنا.

و لمعرفة آخر الأسعار و المواصفات، تفضل بزيارة دليل المشتري لهوندا جاز.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This