مقارنة: 2018 تويوتا كامري جراند في مواجهة هوندا أكورد 2.0T سبورت

مقارنة: 2018 تويوتا كامري جراند في مواجهة هوندا أكورد 2.0T سبورت

يحتدم التماس بشكل متزايد يوماً بعد يوم بين سيارات سيدان متوسطة الحجم و سيارات كروس أوفر الرائدة هذه الأيام. حيث بدأ العديد من المصنعين التخلي عن هذا القطاع ما عدا استمرار اثنين منهما بوتيرة نجاح مطرد و هما – تويوتا كامري و هوندا أكورد. و قد تم اطلاق كل منهما بطراز جديد بالكامل لعام 2018، و تم ذلك لكلاهما بفعالية افتتاحية عُقدت في دبي. و قد طال تلكما السياراتين تغيرات كبيرة، حيث استعادت أحدهما توظيف محرك V6 في حين ذهبت الاخرى الى محركات التوربو. و سعياً منا للاجابة على سؤال ” أيهما أفضل ” و الذي لطالما كان السؤال الأكثر شيوعاً، قررنا أن تقوم بقيادتهما واحدة تلو الأخرى لحسم هذا الموضوع ( على الأقل ريثما يظهر طراز جديد من أحدهما ).


كنا نفضل اختبار قيادة السيارتين بطراز محرك القاعدة لكل منهما حيث أنه أكثر ما يشتريه الناس، و لكن تويوتا لم تقدم لنا طراز

كامري بمحرك 2.5 ليتر، لذا اتجهنا الي الطراز الأعلى من كل منهما – تويوتا كامري V6 جراند سبورت بقوة 297 حصان و هوندا أكورد 2.0T سبورت – تمهل قليلاً، هل تخسر أكورد سباق القوة للتو؟

التصميم و الاستحباب

سيارة 2018 تويوتا كامري أطول، و أقل ارتفاعاً، و أعرض مما سبق، مع خط نوافذ جانبي أخفض ليعطي مظهر سيارة أكثر انخفاضاً أيضاً. و تبدو السيارة أكثر حضوراً بتقليمات سبورت بمصدها الأمامي المنحوت ببراعة، و عجلاتها المعدنية المختلفة بقياس 18 بوصة و أربع فتحات لماسورة العادم و سبويلر خلفي. و هذا تصميم ينم عن أسلوب متماسك من الصعب أن يقع في الخطأ، ما عدا ربما الفتحات الوهمية أسفل أضواء LED الخلفية. و تلك نقاط إضافية لتويوتا لتقديمها اصدار يبدو مختلفاً عن طراز القاعدة. 

بالمقابل، سيارة 2018 هوندا أكورد أقصر من السابق، بفضل محرك توربو ذو الحجم المخفض و الذي سمح بتخصيص حيز أصغر للمحرك. على أية حال، فهي أيضاً أقل ارتفاعاً و أكثر عرضاً أيضاً، ما يجعل الطراز الجديد يبدو أطول من السابق. كما أنها تنفرد بأسلوب لفت باك التصميمي، و مع ذلك فما زالت تملك غطاء صندوق خلفي بأسلوب سيدان. الشبكة الأمامية تأتي على هيئة الكروم القاتم مع تقليمات سبورت، كما تتميز بحافة سبويلر خلفي و فتحات عادم ثنائية عريضة، و تبدو أضواء LED الأمامية المميزة غالية الثمن، في حين تبدو أضواء LED مجرد ملحق عادي، مع أنهم يظهرون بشكل جيد في الليل. مع ذلك لا يبدو هذا الطراز مختلفاً عن طراز القاعدة كثيراً، فيما عدا العجلات المعدنية الأكبر بقياس 18 بوصة. 

و حيث أننا لم نضع مسألة التصميم ضمن علامات التفضيل حيث أن ذلك أمر يعود للأذواق الشخصية المختلفة، مع ذلك فنحن نعتقد أن كامري تبدو أفضل مظهراً من أكورد ( على الأقل حتى تمل من رؤية كامري كسيارة أجرة في كل مكان ).

حجم المقصورة الداخلية و صندوق الأمتعة

أولاً: هوندا أكورد

تتفوق أكورد بحوالي بوصة واحدة للحيز المتاح للركبة للركاب الخلفيين، بالاعتماد على اعداد المقاعد الأمامي الخاص بنا. و يبدو أن أكورد تأتي بصندوق أمتعة أقل عمقاً بفتحة أصغر، و لكن من حيث الحجم – البالغ 473 – فإنها تتقدم على كامري بالقليل من الطول و الكثير من العرض.

ثانياً: تويوتا كامري

ما قيل آنفاً لا يعني أن كامري ضيقة في الداخل. فهي ما تزال شبيهة بالليموزين و خصوصاً بالنسبة للركاب في الخلف و تبلغ سعة صندوق الأمتعة 428 ليتراً و قد يكون في الواقع أكثر عملانية من نظيره في أكورد بفضل فتحته و ارتفاعه الأكبر.

التقليمات و جودة التصميم الداخلي

أولاً: تويوتا كامري

تتميز كامري الجديدة بكسوة جلدية مخيطة و مبطنة على نحو جيد للداشبورد الضخم، مع وجود سطوح مكسوة بمواد ناعمة الملمس على الجزء العلوي منه، و عتبات نوافذ الأبواب العلوية في الأمام و الخلف، و ملحقات أبواب محشوة تماما كما مساند الذراع. و يتواجد البلاستيك القاسي الرخيص حول حاملات الأكواب و مبدل السرعة و الأجزاء السفلية من المقصورة.

ثانياً: هوندا أكورد

يبدو أن الكسوة الداخلية لأكورد الجديد ستنال رضى مزيد من العملاء بخطوطها المرتبة المستوحاة من بي إم دبليو و شاشة بأسلوب التابلت مثبتة في الأعلى. مع وجود سطوح مكسوة بمواد ناعمة الملمس على الجزء العلوي من الداشبورد، و عتبات نوافذ الأبواب العلوية في الأمام، مع ملحقات أبواب مدعمة و محشوة على نحو جيد. و من المستهجن بقاء كسوة عتبات النوافذ العلوية الخلفية من البلاستيك القاسي، لذا يجعلها ذلك تخسر النقاط في تقديرنا. و لكنها لا تلبث أن تسترجع النقاط بوجود سطوح جلدية محشوة و مبطنة على جوانب حاملات الأكواب و مبدل التروس في الأمام و لكن الجانب المواجه للركاب في الخلف من الكونسول المركزي ما زال مقتصراً على البلاستيك القاسي، و كذلك باقي السطوح السفلية من المقصورة.

التقنيات و التكنولوجيا

أولاً: هوندا أكورد

تملك أكورد 2.0T الى حد بعيد المعدات الأفضل، تبدأ بأنظمة الاستشعار و الحساسية من هوندا الخاصة بالقيادة النشطة مثل نظام تثبيت السرعة التلاؤمي مع ميزة التوقف و الانطلاق، و نظام التحذير من مغادرة المسار، و مساعد الحفاظ على المسار، و نظام الفرملة الأوتوماتيكي للتخفيف من الاصطدام، بصرف النظر عن الكثير من المزايا القياسية مثل أنظمة ABS، و ESP، و نظام التحكم بصعود الهضاب و غير ذلك الكثير. و هنالك أيضاً اضاءة LED قياسية، و مكيف هواء ثنائي المنطقة و آلية دخول و تشغيل ذكية بدون مفتاح، و فرامل الكترونية لركن السيارة و نظام تثبيت سرعة حتى في طرازات القاعدة منها. داخل 2.0T سبورت، هنالك شاشة لمس لقياس 8 بوصة ذات استجابة مرضية، و 10 مكبرات صوت ملحقة بالستيريو، و نظامي CarPlay من آبل و أندرويد أوتو، و عارض على الزجاج الأمامي، و تجمع عدادات تشغل ثلثيه شاشة LCD بقياس 7 بوصة، و مبدل سرعات على المقود، و كاميرا خلفية توفر رؤية متعددة الزوايا، و نظام ملاحة، و نظام مراقبة النقطة العمياء، و مقاعد أمامية مهواة و فتحتة سقف، و غير ذلك أيضاً. إلا أنه قد تم التخلي عن الشاحن اللاسلكي و نظام مراقبة النقطة العمياء في الطرازات ذات المواصفات الخليجية.

ثانياً: تويوتا كامري

بررت كامري جراند ثمنها المنخفض من خلال التخلي عن كل أنظمة القيادة النشطة المساعدة و بعض سمات الرفاهية المتوفرة فقط في الطرازات الموجهة للولايات المتحدة الأمريكية. و على هذا النحو، يتوفر في كامري أنظمة قياسية مثل ABS، و ESP، و نظام صعود الهضاب و نظام تثبيت السرعة و غير ذلك. و حصلت V6 سبورت على إضاءة LED، و فرامل الكترونية لركن السيارة، و ستيرو ذو 6 مكبرات صوت، و كاكيرا خلفية توفر بشكل غريب مشد رؤية عين السمكة، و شاشة LCD بقياس 7 بوصة تتخلل تجمع العدادات، و مكيف هواء ثنائي المنطقة، و فتحة سقف اعتيادية و آلية دخول، و تشغيل ذكية بدون مفتاح، و مبدل سرعات على المقود. و يضيف طراز V6 ليميتد شاحن لاسلكي، و تقليمات كروم خارجية، و لكنه يفتقد لمبدل السرعات على المقود، و العادم الرياضي. و بصرف النظر عن كل سمات السلامة و الأمان، فقد تم التخلي عن كاميرا الرؤية المحيطية، و عارض الزجاج الأمامي و السقف البانورامي في الطرازات ذات المواصفات الخليجية.

قوة المحرك و التسارع

أولاً: هوندا أكورد

على الورق تبدو أكورد و كانها الخاسر في تلك المنافسة، اذ يولد محركها قوة أقل بمقدار 51 حصاناً مما يولده محرك V6 لكامري، حيث يولد 247 حصان و عند 6500 دورة في الدقيقة. و لكن كما ترون، يولد محرك VTEC توربو 4 بسعة 2 ليتر مقداراً هائلاً من عزم الدوران يبلغ 370 نيوتن متر عند مجال من 1500 الى 3500 دورة في الدقيقة فقط، و من ثم هنالك ناقل الحركة الأوتوماتيكي ذو السرعات العشر الذي يضيف الى امكانية تسريع الجر، حيث انطلقنا من 0 و حتى 100 كم/سا خلال 6.1 ثانية، مع دوران العجلات في المكان أثناء الانطلاق على الرغم من تفعيل نظام ESP.

ثانياً: تويوتا كامري

يولد محرك V6 المطور بسعة 3.5 ليتر قوة 298 حصان عند 6600 دورة في الدقيقة. على أية حال، فهو يولد أيضا 356 نيوتن متر من عزم الدوران، و ذلك عند حد مرتفع يبلغ 4700 دورة في الدقيقة. و يقترن بناقل حركة أوتوماتيكي من 8 سرعات، حيث تعطي السيارة شعوراً جلياً بالسرعة، و لكن القوة تتنامى خطياً بدلاً من اعطاء دفعات كبيرة حتى من معدلات الدوران المنخفضة ذاتها، الأمر الذي تنجح فيه أكورد. و قد انطلقنا بالسيارة من 0 و حتى 100 كم/سا خلال مع الغاء تفعيل نظام ESP، و هي أبطأ من ذلك في حال تفعيل نظام ESP.

استهلاك الوقود

أولاً: هوندا أكورد

تستهلك أكورد 2.0T 10.6 ليتر لكل 100 كم ( 9.4 كم لكل ليتر ). حيث يبدو أن تقليص حجم المحرك قد آتى أُكُله. و مع ذلك فخزان الوقود بات أصغر قليلاً بسعة 56 ليتر.

ثانياً: تويوتا كامري

تستهلك كامري V6 جراند 11.7 ليتر لكل 100 كم ( 8.5 كم لكل ليتر ). و يبقى هذا رقماً مثيراً للإعجاب بالنسبة لمحرك V6. و تبلغ سعة خزان الوقود 60 ليتر.

راحة الركوب و الضجيج

أولاً: هوندا أكورد

بوجود مواد عازلة للصوت أكثر من ذي قبل، يمكن تصنيف أكورد على أنها سيارة ” هادئة “، بوجود بعض من ضجيج الطريق و الهواء يبدأ بالظهور عند سرعة 120 كم/سا. كما أن ركوبها جيد أيضاً، و هي أكثر احكاماً بقليل فقط من كامري.

ثانياً: تويوتا كامري

في الوقت الذي تؤمن فيه كامري ركوباً أكثر نعومة من أكورد بقليل، حتى مع نظام التعليق الرياضي في V6 سبورت. و ليس هنالك أي مشاكل جدية بخصوص ضجيج الرياح، و فيما دون سرعة 100 كم/سا تقدم كامري مستوى الهدوء ذاته الذي تقدمة أكورد.

التماسك و ديناميكية القيادة

أولاً: هوندا أكورد

قيادة أكورد هي الأفضل، بنظام توجيه مثقل بشكل أكثر قليلاً مما هو عليه في كامري، مع فرامل أكثر استجابة و حساسية، و نظام تعليق أكثر احكاماً بقليل من كامري. كما تستجيب علبة التروس بشكل مرضي، على الرغم من وجود انتظار لبعض الوقت عند اجبارها على الانخفاض بأربع تروس دفعة واحدة مع ضغط شديد على دواسة الوقود.

ثانياً: تويوتا كامري

قيادة كامري جيدة أيضاً، بتوجيه مثقل و احساس كافي بنظام التوجيه لابقاء المتعة موجودة دائماً. تعديل نظام التعليق مناسب، رغم تقديمه لقليل من الطوفان على المطبات الكبيرة، و لكن نظام ESP مقيد بشكل أكبر مما هو عليه في أكورد. أما علبة التروس فهي سلسلة عموماً و تتمتع بحساسية جيدة، و لكن الانتقال بها الى تروس أخفض ليس بالسرعة ذاتها التي تقدمها علبة التروس الخاصة بأكورد.

النتيجة النهائية

كل من تلكما السيارتين الجديدتين بالكامل تعتبران صفقة ممتازة لأي أحد سواء السائقين العاديبن أو المفعمون بالحماس و الراغبون بالتشويق و الإثارة حيث أنهما ممتعتين للغاية بطرازاتهما الرياضية. في الإمارات العربية المتحدة، تأتي كامري V6 جراند سبورت بسعر 122500 درهم ( او بمجال يتراوح من 114500 درهم لطراز V6 SE Plus الى 124500 درهم لطراز V6 ليميتد ). تأتي أكورد 2.0T بطراز سبورت فقط بثمن باهظ يبلغ 140000 درهم، و لكنك أيضاً تحصل على المزيد من السمات التكنولوجية بهذا السعر. و لكن و في حين أننا نفضل طراز 2.0T بمواصفات مخفضة لامكانية تخفيض الثمن، بالمحصلة، إنه لمن الواضح أن هوندا أكورد 2.0T سبورت هي الفائز اذا ما كنت تبحث عن سيارة متعددة المهارات و تلائم العديد من المناسبات و الأعمال. 

للاطلاع على المقارنة باللغة الانكليزية لمشفيق حسين، اضغط هنا.

What do you think?

*

اقرأ عن

Share This